غارات مكثّفة على جوبر والجيش السوري يستعيد جبل أبو الضهور ومعردس

سلاح الجو السوري ينفذ أكثر من 16 غارة جوية على مواقع المسلحين في جوبر وعين ترما والقابون والجيش السوري يستعيد السيطرة على جبل أبو الضهور الاستراتيجي ويسيطر نارياً على سد أبو قلة ويوسع نطاق سيطرته بريف حمص الشرقي.

الغارات الجوية السورية على جوبر بدمشق
الغارات الجوية السورية على جوبر بدمشق
نفذ سلاح الجو السوري صباح الإثنين غارات جوية مكثفة على مواقع المسلحين في حي جوبر بدمشق.

وذكرت تنسيقيات المسلحين أنّ أكثر من 50 غارة نفذها سلاح الجو السوري استهدفت مواقعهم وطرق إمدادهم في كل من جوبر وعين ترما والقابون.
وبحسب المرصد السوري المعارض فقد استهدف سلاح الجو حي جوبر وحده بأكثر من 30 غارة.

في غضون ذلك أصيب شخصان بجروح جراء اعتداء المسلحين بالقذائف على حي القيمرية بمدينة دمشق. وأفادت وكالة سانا بأن المجموعات المنتشرة في الغوطة الشرقية استهدفت الحي في دمشق القديمة بـ 3 قذائف ما تسبب بإصابة شخصين ووقوع أضرار مادية.

ومؤخراً، تتعرض أحياء دمشق والقرى والبلدات في ريف دمشق الشرقي وضاحية حرستا السكنية لاعتداءات بالقذائف من قبل المجموعات المسلحة.

وفي ريف حمص الشرقي، أحكمت وحدات من الجيش السوري سيطرتها على جبل أبو الضهور الاستراتيجي، كما سيطرت ناريا على سد أبو قلة ووسعت نطاق سيطرتها وفق ما قال مصدر عسكري لوكالة "سانا".


وكان المصدر العسكري قال في وقت سابق إن وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعات مسلحة تابعة لجبهة النصرة حاولت التسلل والاعتداء على نقاط عسكرية باتجاه قريتي غجر أمير وكفرنان ومن منطقة المشاريع باتجاه قرية قنية العاصي بريف حمص الشمالي، مشيراً إلى أن الاعتداء فشل وتمّ القضاء على عدد كبير من المسلحين وتدمير عدة آليات لهم.
كذلك قصفت وحدات من الجيش السوري مقرات وتجمعات جبهة النصرة في مدينة درعا وريفها.



الجيش السوري يحرر معردس في ريف حماة الشمالي

وكالة سانا نقلت عن مصدر عسكري إعادة الأمن والاستقرار إلى بلدة معردس بريف حماة الشمالي بعد القضاء على آخر تجمعات "جبهة النصرة" والمجموعات التابعة له فيها.

وذكر المصدر في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة بدأت فجر اليوم عملية عسكرية دقيقة ضد جبهة النصرة والمجموعات التكفيرية التي تسللت في وقت سابق إلى بلدة معردس شمال مدينة حماة بنحو 15 كم.

ولفت المصدر إلى أن العملية انتهت "بإعادة الأمن والاستقرار إلى البلدة بعد القضاء على عشرات الإرهابيين وتدمير أسلحتهم وعتادهم".

ولفت إلى أن وحدات الجيش "تواصل عملياتها العسكرية في محيط البلدة بينما تعمل وحدات الهندسة على تمشيط البلدة لتفكيك المفخخات والألغام التي زرعها الإرهابيون قبل مقتل معظمهم وفرار من تبقى منهم".

وكان الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة أعاد يوم الجمعة الماضي الأمن والاستقرار إلى قرى شليوط وحجامة وزور المسالق وتصليبة أم حسان وخطاب والشير والمجدل وسوبين وزور جديد وفرض سيطرته على تلة بيجو ورحبة خطاب وعدد من المناطق الحاكمة بالريف الشمالي بعد القضاء على أكثر من 500 إرهابي وتدمير 43 آلية ومستودع ذخيرة، وذلك بحسب سانا.