جماعات حقوقية: التحالف قتل أكثر من 2800 مدني في سوريا والعراق

القيادة المركزية الأميركية تقرّ أن غارات التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق قتلت "خطأً" 229 مدنياً في سوريا والعراق منذ بدء مهماته، في وقت تؤكد فيه جماعات حقوقية مقتل أكثر من 2800 مدني، ووزارة الدفاع الروسية ترى أن بيان البنتاغون الذي يبرر سقوط عدد كبير من الضحايا بين المدنيين العراقيين"غير معقول".

التحالف نفّذ 18000 غارة في سوريا والعراق خلال ثلاثة أعوام
التحالف نفّذ 18000 غارة في سوريا والعراق خلال ثلاثة أعوام
كشفت القيادة المركزية الأميركية أن غارات التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق قتلت "خطأً" 229 مدنياً منذ بدء مهمّات التحالف اعتباراً من شهر آب/ أغسطس عام 2014 وحتى شباط/ فبراير الماضي.


الحصيلة التي أعلنتها القيادة هي أقلّ بكثير ممّا تعلنه جماعات حقوقية أخرى عن الفترة نفسها والتي تؤكد مقتل أكثر من 2800 مدني في غارات التحالف.


القيادة المركزية لعمليات قوات التحالف أشارت في بيان لها إلى تنفيذ أكثر من 18000 غارة في سوريا والعراق خلال ثلاثة أعوام.


  وأضافت أنه بذل جهوداً وصفتها بـ "الاستثنائية لضرب الأهداف القتالية في البلدين".


من جهتها، اعتبرت وزارة الدفاع الروسية أن بيان البنتاغون الذي يبرر سقوط عدد كبير من الضحايا بين المدنيين العراقيين نتيجة القصف الأميركي "غير معقول".

وأشار المتحدث الرسمي باسم الوزارة، اللواء إيغور كوناشينكوف إلى أن هذا التبرير يدل على المستوى الحقيقي لتخطيط العمليات التي تحكم مسبقاً على السكان بالموت بـ"القنابل الذكية".