الصماد في رسالة إلى القمة العربية: اليمن مستمر في الدفاع عن نفسه

رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن صالح الصماد يرسل رسالة إلى زعماء الدول العربية المشاركين في مؤتمر القمة العربية في الأردن، والميادين تحصل على نص الرسالة التي تحدث فيها الصماد عن نتائح التحالف العسكري السعودي في اليمن على الشعب اليمني.

ضمّت رسالة الصماد أرقاماً وإحصائيات لأعداد القتلى والجرحى من المدنيين اليمنيين
وجه رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن صالح الصماد رسالة إلى الملك عبدالله الثاني بن الحسين رئيس الدورة الـ 28 لقمة جامعة الدول العربية إضافة إلى ملوك وأمراء ورؤساء الدول العربية المشاركين فيها.


وجاء في نص الرسالة التي حصلت الميادين على نسخة منها أن اليمن أحد الدول السبع المؤسسة لجامعة الدول العربية، وهي تدخل العام الثالث وتعاني من جور العمليات العسكرية لقوات التحالف العسكري بقيادة السعودية.
وأضاف الصماد في رسالته أن "العمليات العسكرية على اليمن والحصار الشامل، أفضت إلى خلق كارثة إنسانية تعد الأسوأ على مستوى العالم، للعام الثاني على التوالي".

وضمّت الرسالة أرقاماً وإحصائيات لأعداد القتلى والجرحى من المدنيين اليمنيين منذ 26 آذار/مارس 2015 وعدد المنشآت والمباني المدمرة.
واستعرض الصماد عدد من "الممارسات الانتقامية التي قام بها الرئيس هادي بحق أبناء جلدته، أسوأها هو محاربة الشعب إقتصادياً ومالياً ومعيشياً في قوته ولقمة عيشة، فقرار نقل البنك المركزي اليمني من العاصمة صنعاء إلى محافظة عدن وتغيير مجلس إدارته، أدى إلى توقف العملية الاقتصادية برمتها وتوقف تعامل البنوك الدولية مع البنوك اليمنية التجارية".

 وقال الصماد إن"الحديث عن إعادة رئيس شرعي تم الانقلاب علية ليس بالصحيح، فهو رئيس منتهية صلاحيته منذ عام 2014"، مؤكداً أن "الأيام والأحداث أثبتت عدم صحة الحديث عن وقف المد الإيراني في جنوب الجزيرة العربية".

وحذر من "تدهور الحالة الإنسانية في الجمهورية اليمنية إذا ما تم استهداف ميناء الحديدة على ضوء تهديدات التحالف العسكري ضد اليمن، بإعتباره الشريان الرئيس لوصول المساعدات الإنسانية من مواد غذائية وعلاجية، وكذا استيراد المواد الأساسية".

واختتم الرسالة بالتذكير بأن اليمن "برغم تعرضها للحرب والحصار من قبل أشقائها، فإنها قادرة ومستمرة في الدفاع عن نفسها"، داعياً إلى "إيقاف الحرب ورفع الحصار الشامل، وتشكيل وفد يضم عدد من الدول وأمانة جامعة الدول العربية لزيارة اليمن والاطلاع عن كثب على حقيقة الأوضاع على أرض الواقع".