اغتيال الأسير المحرر مازن فقها في غزة وحماس تتهم إسرائيل وعملاءها

مجهولون يغتالون الأسير المحرر مازن فقهاء جنوب مدينة غزة، والأجهزة الأمنية الفلسطينية تفتح تحقيقاً عاجلاً في الحادثة.

الشهيد فقهاء أبعد إلى غزة بعد أن خرج من الأسر في صفقة جلعاد شاليط
الشهيد فقهاء أبعد إلى غزة بعد أن خرج من الأسر في صفقة جلعاد شاليط
نقلت مراسلة الميادين في قطاع غزة عن الناطق باسم الشرطة الفلسطينية أيمن البطنيجي خبر اغتيال الأسير المحرر مازن فقها بعد تعرضه لإطلاق نار مباشر بأربع رصاصات في الرأس، من قبل مجهولين، في منطقة تل الهوى جنوب مدينة غزة.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة إياد البزم إن الأجهزة الأمنية فتحت تحقيقًا عاجلًا في حادثة الاغتيال.

القيادي في حركة حماس عزت الرشق اعتبر عبر حسابه على "تويتر" أن عملية اغتيال فقهاء هي عملية "جبانة نفذها عملاء الاحتلال" بمسدس كاتم للصوت قرب منزله في غزة.

من جهتها قالت لجان المقاومة إن اغتيال الأسير المحرّر مازن فقهاء جريمة صهيونية ويتحمل العدو وعملائه كافة تبعاتها، أما حركة الأحرار فاعتبرت أن عملية الاغتيال "جريمة بشعة يجب أن تؤسس لمرحلة جديدة في مواجهة الاحتلال واستئصال عملائه باعتبار أن كل المؤشرات تدلل على لمسات الاحتلال وعملائه في الجريمة".

والأسير المحرر مازن فقهاء (35 عاماً) من محافظة طوباس في الضفة الغربية، وهو أحد الأسرى المحررين الذين تم إطلاق سراحهم في صفقة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، وتم إبعاده إلى غزة فور خروجه من الأسر.