بكين تؤكد أنها لاتضفي "طابعاً عسكرياً" في بحر الصين الجنوبي

رئيس وزراء الصين لي كه تشيانغ يقول إن منشآت الصين والجزر الصينية في بحر الصين الجنوبي هي في الأساس للأغراض المدنية، ويؤكد أن العتاد الدفاعي أو المنشآت هي للحفاظ على حرية الملاحة وأن "بلاده لا تضفي الطابع العسكري فيه.

بكين: لا نضفي الطابع العسكري على بحر الصين الجنوبي
قال رئيس وزراء الصين لي كه تشيانغ إن "بلاده لا تضفي الطابع العسكري على بحر الصين الجنوبي" وأضاف أن "العتاد الدفاعي الذي وضع على الجزر الواقعة في الممر المائي المتنازع عليه هو للحفاظ على حرية الملاحة".
وتعرضّت الصين لانتقادات دولية بسبب البناء على نطاق كبير في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، رغم أن لي قال للصحفيين خلال زيارته لأستراليا إن "هذا الإجراء للأغراض المدنية فقط".وتعود الخلافات في بحر الصين الجنوبي إلى خلافات حول السيادة على مياه البحر وجزر باراسيل وسبراتلي ، وهما سلسلتان من الجزر تدعي عدد من الدول السيادة عليها.

إضافة لهاتين السلسلتين، هناك العديد من الصخور والشعاب المرجانية والكثبان الرملية التي تتنازع هذه الدول السيادة عليها، مثل شعب سكاربره.

وتقول الصين إن "من حقّها السيادة على معظم بحر الصين الجنوبي" الغني بالموارد والذي تمر من خلاله تجارة بنحو خمسة تريليونات دولار سنوياً. 

وتعتبر جيران الصين بروناي وماليزيا والفلبين وتايوان وفيتنام إن "لها حقوقاً في الممر المائي الإستراتيجي".

يأتي هذا في وقت تشير تقديرات الولايات المتحدة إلى أن بكين أضافت أكثر من 3200 فدان (1300 هكتار) من الأراضي على 7 مواقع في بحر الصين الجنوبي خلال السنوات الثلاث الماضية وشيّدت مدارج إقلاع وهبوط وحظائر طائرات ومعدات اتصال.
وسجّل التوتر الصيني الأميركي في بحر الصين الجنوبي مؤخراً مزيداً من التصعيد بعد إعلان الولايات المتحدة البدء بدوريات بحرية في المنطقة.