على جبهتين: الجيش السوري يتصدّى للنصرة والمسلحين في دمشق وريف حماه

الاعلام الحربي يعلن أن الجيش السوري سيطر على معمل النسيج وأطراف حي جوبر شرق دمشق. مراسلة الميادين تفيد بأن الجيش السوري يشتبك مع المسلحين في محيط شركة الكهرباء ورحبة الدبابات شرق العاصمة، بالتزامن مع اشتباكات للجيش مع المسلحين في ريف حماه الشمالي حيث استعاد الجيش مستودعات له في قرية خطاب بريف حماة ويبدأ دخول قرية معردس.

مقتل أكثر من 150 مسلحاً بينهم أجانب في عمليات الجيش السوري في جوبر
مقتل أكثر من 150 مسلحاً بينهم أجانب في عمليات الجيش السوري في جوبر
أعلن الاعلام الحربي أن الجيش السوري استعاد السيطرة الأربعاء على معمل النسيج على أطراف حي جوبر شرق دمشق.

وأفادت مراسلة الميادين باشتباكات عنيفة بين الجيش السوري والمسلحين في محيط كتلة شركة الكهرباء ورحبة الدبابات شرق دمشق.


مراسل الميادين في العاصمة السورية دمشق أفاد بدوره بمواصلة الجيش السوري عملياته العسكرية لتأمين منطقة المعامل بعد صدّه الهجوم الثاني للمسلحين في شرق دمشق.

 

وأفاد مراسلنا بأن الجيش السوري يتعامل مع "جيب" أي منفذ تمكن من خلاله المسلحون من التسلل إلى المنطقة، كما كثّف الجيش من ضرباته المدفعية الخطوط الخلفية للمسلحين في جوبر، بالتزامن مع تكثيف سلاح الجو السوري من ضرباته مستهدفاً تحركات وخطوط إمداد مسلحي جبهة النصرة في جوبر وزملكا وعربين شرق دمشق وحقق إصابات مباشرة.


ويأتي ذلك بعدما تمكّن الجيش السوري من معالجة محاولة تقدم المسلحين عبر مفخختين في محيط شركة الكهرباء والمغازل والنسيج فجر يوم الثلاثاء.

 

وأضاف مراسل الميادين أن الجيش السوري يتعامل مع المسلحين في منطقة المغازل بعد تطويقها بشكل كامل. وأشار إلى أن المسلحين يعمدون إلى إطلاق القذائف والرصاص المتفجّر ورصاص القنص، متحدثاً عن إصابة مراسل "سانا" برصاص القنص الذي لم يتوقف والذي يطال بيوت المدنيين أيضاً.


مصدر عسكري سوري أفاد الميادين بأنّ العمليات في جوبر أدت إلى مقتل أكثر من 150 مسلحاً بينهم أجانب.

 

ولفت مراسلنا إلى أن الوضع يتحسن بشكل لافت منذ ساعات ليل الثلاثاء وحتى صباح الأربعاء، حيث باتت عمليات الجيش السوري تتركز في المناطق الخلفية ووصلت إلى عين ترما وزملكا وعربين، وخطوط يحاول المسلحون التحرك عبرها من أجل مساندة ومؤازرة المسلحين المطوّقين في جزء من منطقة المغازل إلى الشمال من حي جوبر.


وكان الإعلام الحربي وزّع مشاهد ميدانية لمعارك الجيش السوري مع المسلحين في حيّ جوبر، إضافة إلى مشاهد عرضتها  الجماعات المسلحة في المناطق نفسها.

النصرة ومجموعات مسلحة موالية لها تفتح جبهة ريف حماه الشمالي

الجيش السوري استعاد مستودعات له في قرية خطاب بريف حماة وبدأ دخول قرية معردس
الجيش السوري استعاد مستودعات له في قرية خطاب بريف حماة وبدأ دخول قرية معردس
وفي ريف حماه الشمالي تدور اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري بمساندة سلاح الجو والجماعات المسلحة في رحبة خطاب وقرية خطاب.

 

وتحدث مراسل الميادين عن خطوط دفاعية اتخذها الجيش السوري لصدّ هجوم المسلحين من جبهة النصرة و"جيش العزّ"، وذلك تمهيداً لاستعادة تلك النقاط التي خسروها.


وبحسب معلومات للميادين فإنّ الجيش السوري استعاد مستودعات له في قرية خطاب بريف حماة وبدأ دخول قرية معردس.


وقال مراسنا إن عدداً من الجماعات المسلحة المنضوية ضمن جبهة النصرة أعلنت البدء بمعركة ضد الجيش السوري في ريف حماه تحت اسم "وقل اعملوا".


مصدر عسكري سوري قال إنّ الجيش يخوض معارك عنيفة على مشارف بلدة صوران وفي محيط بلدة خطاب في ريف حماة الشمالي.

 

وفي هذا الإطار تحدثت مواقع المسلحين عن استقدام جبهة النصرة العديد من فصائلها من جبهات ريف حلب للتقدم باتجاه جبل زين العابدين، بالتزامن مع ورود أنباء عن استعدادات لفتح جبهتي سهل الغاب وريف اللاذقية.

  


وقال مراسل الميادين إن المجموعات المسلحة التي تشتبك مع الجيش تابعة لـ"هيئة تحرير الشام" و"جيش العز" و "فيلق الشام" أعلنت عن غرفة عمليات تحت مسمى "وقل اعملوا" حيث بدأوا عملية عسكرية منذ يوم الثلاثاء باتجاه منطقة صوران، ومعردس، ورحبة خطاب، وقرية خطاب، حيث تصدّى الجيش لهذه الهجمات وركزّ بشكل خاص على قرية خطاب بعدما انسحبت الوحدات المدافعة إلى مواقع دفاعية من أجل إتاحة العمل لسلاح الجو بشكل أفضل للتعامل مع المسلحين الذين كانوا تقدموا إلى بلدة خطاب الواقعة حوالي 15 كيلومتراً إلى الشمال الغربي من مدينة حماه.

 

وأشار مراسلنا إلى أن سلاح الجو السوري يستهدف بشكل عنيف تحركات المسلحين في الخطوط الخلفية لاسيما في اللطامنة وكفرزيتا في هذا المحور الذي تتحرك عليه عادة جبهة النصرة و"جيش العز".