مشروع جديد لحل القضية الفلسطينية تبحثه القمة العربية ويحمله السيسي إلى ترامب

الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط يكشف أن الطرف الفلسطيني سيطرح على القمة العربية التي ستعقد في الأردن نهاية الشهر الجاري مشروعاً جديداً يتعلّق بالقضية الفلسطينية بشكل عام يتضمن "إعادة صياغة" بعض الأفكار للتسوية.

 الرئيس المصري سينقل الرؤية العربية إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس المصري سينقل الرؤية العربية إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
كشف الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط أن الطرف الفلسطيني سيطرح على القمة العربية التي ستعقد في الأردن نهاية الشهر الجاري مشروعاً جديداً يتعلّق بالقضية الفلسطينية بشكل عام يتضمن "إعادة صياغة" بعض الأفكار للتسوية.

وأوضح في تصريح لصحيفة "الشرق الأوسط" الأربعاء أنّ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سينقل الرؤية العربية إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال اجتماعهما في واشنطن بعد أيام من ختام القمة.

وتوقع أبو الغيط أن تحظى القضية الفلسطينية بكثير من الاهتمام في القمة، وشدّد على أن مقعد سوريا في الجامعة العربية سيكون للحكومة الانتقالية التي سيتم التوافق عليها في مفاوضات جنيف.

و أعرب الأمين العام عن تفاؤله بتحسين المناخ بين الدول العربية، و وجود رغبة في تسوية أية موضوعات تمثل حاجزاً بين الدول والقادة.

وأضاف أن القمة ستناقش 16 بنداً من أصل 30 لتصحيح مسار معالجة الأزمات وسيصدر عنها إعلان ختامي قصير ذو توجهات محددة تعالج المسائل السياسية والاقتصادية والاجتماعية كافة ليس في إطار التوصيف وإنما في سياق التوجيه بأن يكون هذا هو المنحى العربي مستقبلا خلال الشهور والسنوات المقبلة.

ومن أولى الملفات التي ستركز عليها القمة هي القضية الفلسطينية والأمن القومي العربي ومكافحة الإرهاب والأزمة السورية واليمن وليبيا وتطوير أداء الجامعة والملف الاقتصادي والاجتماعي، وكذلك "التدخلات الإيرانية" التي ستصدر ضدها "قرارات قوية".


وكان مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الخارجية نبيل شعث ، قد أشار إلى أن القمة العربية ستبحث المحاولات الإسرائيلية والأميركية لقلب مبادرة السلام العربية وفق ما بات يعرف بالحل الإقليمي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.