بوغدانوف للميادين: سنبحث مع دي ميستورا الملفات الأربع التي ستناقش بجنيف

ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي يؤكد حضور ممثلين عن الحكومة السورية في محادثات السلام المقبلة في جنيف، والهيئة العليا للمفاوضات تؤكد مشاركتها مع المعارضة المسلحة في محادثات جنيف المقبلة.

بوغدانوف: موسكو تأمل أن تتمكن المعارضة السورية المسلحة من حضور محادثات السلام
بوغدانوف: موسكو تأمل أن تتمكن المعارضة السورية المسلحة من حضور محادثات السلام
كشف ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي للميادين أنّ الطرف الروسي سيبحث مع المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا التحضيرات لمباحثات جنيف والملفات الأربع التي ستناقش فيها.

 

بوغدانوف وفي تصريحات خاصة للميادين قال "إنّ دي ميستورا هو الذي طلب مشاورات معنا قبل مباحثات جنيف".


وكانت وكالة الإعلام الروسية نقلت الإثنين عن نائب وزير الخارجية الروسي قوله إنّ دي ميستورا سيزور موسكو قبل محادثات جنيف، وإنّ ممثلين عن الحكومة السورية سيحضرون محادثات السلام المقبلة في جنيف.
وأكدت مصادر روسية أن زيارة دي ميستورا إلى موسكو ستكون يوم الأربعاء المقبل.

وقال بوغدانوف إن موسكو تأمل أن تتمكن المعارضة السورية المسلحة من حضور محادثات السلام.


وأمس الأحد أكّدت مراسلة الميادين في دمشق إلغاء زيارة مقررة للمبعوث الدولي إلى سوريا لدمشق، وقد قالت مصادر سورية لوكالة "سبوتنيك" إن دي ميستورا طلب الزيارة لكن الأخيرة رفضت استقباله.


ويحاول دي ميستورا التوسط لإبرام اتفاق سياسي بين الأطراف السورية ويعتزم إعادة المفاوضين للمشاركة في مناقشات عميقة في 23 آذار/ مارس بعد أن انتهت جولة "محادثات إجرائية" في جنيف في الثالث من الشهر الحالي.

المعارضة المسلحة والهيئة العليا للمفاوضات سيشاركون في جنيف

من جهته أكد مستشار الهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة يحيى العريضي أن ممثلي المعارضة المسلحة سيكونون جزءاً أساسياً من وفد الهيئة في جنيف.

 

وقال العريضي في تصريح لوكالة "سبوتنيك" إنّ "وفد المعارضة سيرأسه نصر الحريري، وسيكون الوفد بالتركيبة والبنية ذاتها الممثلة لمختلف القطاعات السورية من الائتلاف الوطني السوري وهيئة التنسيق والفصائل الثورية والمستقلين وشخصيات وطنية".

 

وأضاف:"وجهت الدعوات وسيحضر الوفد في 22 من هذا الشهر للبدء بالمفاوضات في 23".

 

وفي رده على سؤال حول تمثيل المعارضة المسلحة في المفاوضات القادمة "ستكون موجودة في الوفد كما كانت سابقا، لأن الفصائل هي جزء من بنية مؤتمر الرياض الذي تمخضت عنه الهيئة العليا للمفاوضات، والتي حددت وفدها للمفاوضات".

 

كما أعلن العريضي أن الهيئة تناقش "اللاورقة"، التي قدمها دي ميستورا من 12 بنداً ووضعت عليها ملاحظات تطرح على المبعوث الدولي لسوريا، ستافان دي ميستورا.

 

وقال العريضي "هناك جدية في المشاركة وتمت مناقشة الورقة الإجرائية التي قدمها السيد دي ميستورا، والسلال الموجودة فيها، إضافة إلى مناقشة ما سمي باللاورقة، والتي قدمت من قبل السيد دي ميستورا، والتي فيها 12 بنداً، نوقشت هذه البنود ووضعت الملاحظات حول بعضها".