أكثر من 90 قتيلاً في غارات أميركية على مركز لـ "هيئة تحرير الشام"

سقوط أكثر من 90 قتيلاً في غارات للتحالف الأميركي استهدفت مركزاً لهيئة تحرير الشام في ريف حلب الغربي، والجيش السوري يحررّ بلدتين في ريفها الشمالي الشرقي.

الغارة استهدفت اجتماعاً لتنظيم القاعدة شمال سوريا
الغارة استهدفت اجتماعاً لتنظيم القاعدة شمال سوريا
أعلنت القيادة المركزية الأميركية مقتل عدد من الإرهابيين في غارة استهدفت اجتماعاً لتنظيم القاعدة شمال سوريا، لكنّها نفت في الوقت عينه أن تكون قد قصفت مركزاً دعوياً في حلب.

وارتفع عدد قتلى غارات التحالف الأميركي على مركز لـ "هيئة تحرير الشام" إلى أكثر من 90 بالإضافة إلى نحو 150 جريحاً.

واستهدف القصف مركزاً دعويّاً للهيئة قرب بلدة الجينة جنوب غرب بلدة الأتارب في ريف حلب الغربي.

وكان بيان سابق للقيادة المركزية أشار إلى أن "القوات الأميركية شنّت ضربة جوية على تجمع للقاعدة في سوريا بمحافظة إدلب.

وقُتل نحو 30 مسلّحاً من جبهة النصرة بينهم عدد من القادة احدهم تونسيّ والآخر مصريّ في هجوم نفّذته مقاتلات اميركية على مدينة سراقب في إدلب شمال سوريا في 12 كانون الثاني/ يناير 2017.


كما قُتل القياديّ في جبهة النصرة أبو عمر التركستاني وثلاثة آخرون من قادة الجبهة هم خطاب القحطاني وابو معتصم الديري وقياديّ آخر لم يجر التعرّف عليه في غارة للتحالف بقيادة واشنطن على ريف إدلب في الشهر نفسه.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر  2017 مقتل القياديّ في القاعدة أبو أفغان المصري في غارة لطائرة أميركية من دون طيّار قرب مدينة سرمدة في محافظة إدلب بسوريا.

 

تحرير بلدتين في ريف حلب

ميدانياً، حرّر الجيش بلدتي "رسم الحرمل الجنوبي" و"رسم الكروم" شمال مدينة دير حافر في ريف حلب الشمالي الشرقي.


وتقدّم الجيش السوري في المنطقة واستعاد السيطرة على هذه النقاط بعد اشتباكات مع مسلحي داعش أوقعت قتلى وجرحى في صفوفه.
وفي درعا استهدف القوات السورية تجمعّات "جبهة النصرة" في أحياء محيط دوار المصري، بحسب الإعلام الحربي.