واشنطن تعد باستراتيجية جديدة لمواجهة تهديد كوريا الشمالية

الولايات المتحدة الأميركية تعد بتبني استراتيجية جديدة في مواجهة تهديدات كوريا الشمالية. وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون يقول في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الياباني خلال زيارته إلى آسيا إنه سيحّث الصين لكبح جماح بيونغ يانغ معترفاً في الوقت نفسه أن السياسات والعقوبات السابقة فشلت في مواجهة تهديداتها وتجاربها النووية.

وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون مع نظيره الياباني فوميو كيشيدا  في مؤتمر صحافي مشترك ( أ ف ب )
وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون مع نظيره الياباني فوميو كيشيدا في مؤتمر صحافي مشترك ( أ ف ب )
تعهدت الولايات المتحدة بتبني استراتيجية جديدة لمواجهة التهديد النووي لكوريا الشمالية.

وقال ريكس تيلرسون وزير الخارجية الأميركي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الياباني فوميو كيشيدا خلال زيارة إلى اليابان في مستهل جولة آسيوية له الخميس إنه "سيحثّ الصين على لعب دورها في كبح جارتها بيونغ يانغ"، مضيفاً أن "السياسات والعقوبات السابقة فشلت ولم تؤثر على طموحات بيونغ يانغ".

ورأى  تيلرسون أنه "في مواجهة تهديد كوريا الشمالية المتزايد، من الضروري تبنّي مقاربة جديدة".

وشدد وزير الخارجية الأميركي على أهمية التحالف الثلاثي مع اليابان وكوريا الجنوبية معتبراً أنه "أمر أساسي وخصوصاً في مواجهة برامج كوريا الشمالية النووية للصواريخ البالستية".

من جهته، شكر كيشيدا وزير الخارجية الأميركي على دعم بلاده، مشيراً إلى أنه يثمّن كثيراً اختياره اليابان كأول محطة لزيارته إلى آسيا، ومنوهاً "بالأهمية" التي توليها الولايات المتحدة لهذه العلاقة.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حذّر من أنه "على اليابان وكوريا الجنوبية أن تبذلا جهوداً إضافية للدفاع عن أراضيهما"، مبدياً منذ توليه مهامه دعمه الكامل لهما.

وتسعى كوريا الشمالية إلى أن تصبح قوة نووية. وأجرت أولى تجاربها النووية تحت الأرض في 2006 رغم المعارضة الدولية. وأتبعت ذلك بأربعة تجارب نووية اثنتان منهما العام الماضي. وواصلت تجاربها رغم فرض عقوبات دولية عليها وأجرت تجارب الأسبوع الماضي أطلقت خلالها مجموعة من الصواريخ البالستية سقطت في المياه الإقليمية قبالة اليابان.

وأعلنت كوريا الشمالية أنها اختبرت بنجاح صاروخاً بالستياً جديداً من متوسط إلى طويل المدى. 

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن الرئيس كيم جونج أون أشرف على اختبار الصاروخ "بوكجوكسونج" وهو نوع جديد من الأسلحة الاستراتيجية القادرة على حمل رأس نووي.

في المقابل قال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس ردّاً على تجارب كوريا الشمالية إن أي هجوم نووي لكوريا الشمالية ضد بلاده أو حلفائها سيقابل بردّ "فعال وساحق".