القوات العراقية تقترب من إسقاط موقع "إعلان خلافة" داعش

مراسل الميادين يفيد بمقتل أبو بكر العراقي أحد القادة الشرعيين والميدانيين لداعش في الموصل. ويشير مراسلنا إلى أن القوات العراقية حررت باب الجديد وتقترب من باب البيض بعد تحريرها قرية شيخ محمد شرق بادوش وتتقدم لتحرير الشركة العامة للأسمنت في باب الطوب بالموصل القديمة، ويشير إلى أنها تشتبك بشكل عنيف مع عناصر تنظيم داعش الذي يستخدم العائلات كدروع بشرية لإعاقة تقدمها.

القوات العراقية تركز عملياتها على استعادة الموصل القديمة التي خسر فيها داعش مساحة كبيرة
أفاد مراسل الميادين بمقتل المدعو أبو بكر العراقي أحد القادة الشرعيين والميدانيين الأساسيين لداعش في الموصل.وقال مراسلنا إن القوّات العراقية حرّرت الثلاثاء منطقة باب الجديد وهي تقترب من باب البيض، مضيفاً أنها باتت على مسافة 100 متر من الجسر العتيق في الساحل الأيمن لمدينة الموصل، وأنها تركز عملياتها على استعادة الموصل القديمة التي خسر فيها تنظيم داعش مساحة كبيرة.

وأضاف مراسلنا أن القوات العراقية تقترب من جامع النوري في الموصل القديمة الذي يعود تاريخه إلى 800 عام وهو الذي ألقى فيه زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي خطبة "إعلان الخلافة".


وبحسب مراسلنا فإنّ القوات تتقدم بهدوء حفاظاً على حياة المدنيين لأن داعش يحاول إعاقة تقدمها عن طريق التحصّن بين المدنيين مستغلاً وجود عدد كبير من العائلات، وهو يستخدمهم كدروع بشرية فيمنعهم من الحركة أو النزوح باتجاه القوات العراقية أو من مناطق الاشتباك، مؤكدأ أن غالبية الموصل القديمة أصبحت تحت سيطرة القوات العراقية.

وأشار مراسل الميادين إلى أن عناصر التنظيم يتحصنون في الأبنية العالية من أجل الاشراف عبر بنادق "شتاير" لاستهداف آليات القوات العراقية المخصصة لنقل مقاتلي حرب الشوارع إلى الموصل القديمة.

وعن أهمية وصول القوات العراقية إلى الجسر العتيق، قال مراسل الميادين إن هذا الجسر يتوسط 5 جسور في الموصل القديمة وهو من أقدم الجسور وقد ثُبّت ما بين ضفتي مدينة الموصل إبان الاحتلال البريطاني للعراق، مضيفاً أن القوات العراقية تمكنت من تحرير 3 جسور من بين 5 جسور.

وأضاف مراسلنا أن القوات العراقية تخوض حالياً اشتباكات عنيفة مع تنظيم داعش في الموصل القديمة بغطاء جوي من سلاح الجو العراقي، مشيراً إلى أنها أجلت 145 ألف مدني من مناطق الاشتباك.

وكان مراسلنا أفاد في وقت سابق بأن القوات العراقية حرّرت قرية شيخ محمد شرق بادوش، وهي تتقدم لتحرير الشركة العامة للاسمنت في باب الطوب بالموصل القديمة.

قائد في الشرطة الاتحادية للميادين: لا خيار أمام مسلحي داعش إلا الموت أو الاستسلام

اللامي أكد أن لا خيار أمام داعش إلا الموت أو الاستسلام
اللامي أكد أن لا خيار أمام داعش إلا الموت أو الاستسلام
من جهة أخرى قال اللواء علي اللامي قائد الفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية العراقية إن القوات العراقية قامت بمباغتة الإرهابيين وحررت مناطق عديدة في المدينة القديمة، مشدداً على أن "تحرير كامل الموصل يحتاج لنحو أسبوعين".

وأكد اللواء اللامي في لقاء مع الميادين أن لا خيار أمام مسلحي داعش "إلا الموت أو الاستسلام.. داعش بات فاقداً للسيطرة على المدنيين في ظل الانهيار الذي يعيشه"، وقال "سنقاتل داعش في كل شبر يتواجد فيه، وبعد تطهير الموصل سنتوجه إلى تلعفر".

وعن المساعدة الأميركية للعراق في معركة الموصل كشف اللامي أن "الأميركيين يساعدون في بعض الغارات الجوية والاستشارات في المعركة فقط".