يوميات الموصل: في عمق الموصل القديمة

القوات العراقية تحرّر حي اﻷغوات وتستمرّ في عمليّاتها التي بدأتها الأربعاء الماضي في منطقة الموصل القديمة، وتحقق تقدماً على ثلاثة محاور بدعم جوي كثيف من سلاح الجو العراقي.

القوات العراقية تحرّر حيَّيْ النفط والموصل الجديدة
القوات العراقية تحرّر حيَّيْ النفط والموصل الجديدة
في تفاصيل عمليات يومي 12 و13 آذار/ مارس الجاري، تمكنت قوات الشرطة الاتحادية والردّ السريع مدعومة بدبابات الفرقة التاسعة المدرعة في محور "شمال حمام العليل"، من تحرير حي اﻷغوات والاستمرار في عمليّاتها التي بدأتها الأربعاء الماضي في منطقة الموصل القديمة، وحققت تقدماً على ثلاثة محاور بدعم جوي كثيف من سلاح الجو العراقي في منطقة باب الطوب التي تعدّ بوابة السيطرة على الموصل القديمة، وحررت في هذه المنطقة خلال هذين اليومين منطقتَيْ سوق اﻷربعاء وساحة الرّماح، كما تتقدم في مناطق باب لكش وباب جديد. وأمنت قوات الشرطة الاتحادية والردّ السريع شارعَيْ الجمهورية وحلب وفندقَيْ آشور وبغداد، كما صدت هجومين بسيارات مفخخة في باب الطوب وخاضت معارك على أطراف حي العكيدات. وتحافظ القوات على خطّ تماسها مع الموصل القديمة والمتمثل في أحياء الدندان والدواسة والنبي شيت والعكيدات بجانب أحياء الجوسق والطيران والغزلاني.

في المحور الثاني، "طريق بغداد – الموصل"، تمكّنت قوّات الفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية وقوات العمليات الخاصة من تحرير حيي النفط والموصل الجديدة وسط انهيار لدفاعات داعش، واستمر تقدّمها في حيَّيْ الرسالة وأطراف حي نابلس. تحافظ القوات على خط سيطرتها الذي يشمل أحياء المعلمين والمأمون ووادي حجر وتل الريان والصمود وتل الرمان والمنصور والشهداء الأولي والثانية والعامل الأولي والثانية، وعلى خط تماس مع أحياء المحطة ونابلس ووادي العين.

في المحور الثالث، أي "التخوم الغربية للساحل الأيمن"، استمر تقدّم قوات الحشد الشعبي بدعم من الفرقة التاسعة المدرعة في ناحية بادوش لقطع التواصل بين تل عفر والساحل الأيمن. استمرت عملياتها قوات الحشد لتطهير المناطق الموجودة في محيط سجن بادوش وتل الريس، وسيطرت على قرية الصبيح، وأمّنت وحدات الهندسة التابعة للحشد الطريق بين تل خزف والسوحاجي، وأتمّت استعدادها لبدء اقتحام ما تبقي من مناطق تحاصرها بشكل كامل في بادوش العليا ومعمل الأسمنت الواقع شمالها، كما تمكنت خلال اﻷشتباكات من قتل وادي بادوش وعدد من قياديي داعش ومهاجم انتحاري حاول مهاجمة القوات قرب منطقة شقق بادوش، وصدت هجوما على قرية البويتر التي كان الحشد قد حررها سابقا، محبطةً محاولة لعبور نهر دجلة من القرى الواقعة شرقا.  

في الجبهة الشمالية، استمرت قوّات الفرقة الـ16 التابعة للجيش العراقي في تحركاتها باتجاه القرى الواقعة غرب تلكيف وشرق بادوش، وسيطرت على قرى الجفال ودرناجوخ وصبيح والمجمع السكني الواقع قرب قرية الشيخ محمد.

في الجبهة الغربية، صدت قوات الحشد هجوماً على مفرق الحضر .