متظاهرون في رام الله ينددون بالتنسيق الأمني: بدنا رصاص وصواريخ!

شبان فلسطينيون يقومون بمسيرة احتجاجية جديدة في رام الله رفضاً لمحاكمة السلطة الفلسطينية الشهيد باسل الأعرج ورفاقه المعتقلين في السجون الإسرائيلية.

مسيرة جديدة في رام الله رفضاً للتنسيق الأمني ومحاكمة الأعرج ورفاقه من قبل السلطة الفلسطينية
مسيرة جديدة في رام الله رفضاً للتنسيق الأمني ومحاكمة الأعرج ورفاقه من قبل السلطة الفلسطينية
خرج ناشطون فلسطينيون بمسيرة احتجاجية في شوارع رام الله رفضاً لإصرار السلطة الفلسطينية على محاكمة الشهيد باسل الأعرج وعدد من رفاقه المعتقلين حاليّاً في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ونظمت الوقفة على دوار المنارة وسط رام الله رفضاً للتنسيق الأمني مع الاحتلال، وهتف المشاركون باللهجة الفلسطينية "لا سلمية ولا بطيخ..بدنا رصاص وصواريخ" و"يسق يسقط حكم العسكر" و"الموت ولا المذلة".



المسيرة تأتي بعدما قمعت الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الأحد مسيرة سابقة لشبّان فلسطينيين احتجّوا على محاكمة الأعرج ورفاقه.


وظهر في تسجيل مصّور نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي قيام العناصر الأمنية الفلسطينية بالاعتداء على والد الشهيد الأعرج.

وكان الأعرج قد سقط شهيداً إثر اشتباك مع قوات الاحتلال بعدما اقتحمت منزله في البيرة برام الله.