استشهاد فلسطيني بعد طعنه شرطيين في البلدة القديمة بالقدس المحتلة

استشهاد شاب فلسطيني من جبل المكبر برصاص شرطة الاحتلال الإسرائيلي بعد تنفيذه عملية طعن في القدس المحتلة.

استشهاد شاب فلسطيني برصاص شرطة الاحتلال الإسرائيلي بالقدس
استشهد الشاب الفلسطيني ابراهيم مطر من جبل المكبر فجر اليوم الإثنين، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد تنفيذه عملية طعن في القدس المحتلة.


وفي التفاصيل تحدّثت وسائل إعلام إسرائيلية عن أن الشاب الفلسطيني دخل إلى مخفر الشرطة الإسرائيلية بمنطقة باب الأسباط واستلّ سكيناً وقام بطعن إثنين من ضباط الشرطة الإسرائيلية قبل أن يطلق عليه شرطي ثالث النار، ما أدى إلى استشهاده على الفور.

وأشارت وسائل الإعلام إلى أن ضابطين في الشرطة أصيبا أحداهما بجروح متوسطة والآخر طفيفة جراء عملية الطعن.

ولفتت وكالات فلسطينية إلى أن إطلاق النار باتجاه الشاب تزامن مع توافد المصلين إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الفجر، وأوضحوا أنهم شاهدوا عراكاً بين أحد أفراد الشرطة والشاب الفلسطيني وكان يحمل بيده عصاً، عند باب مخفر شرطة باب الأسباط، وقامت الشرطة بإخراج الشاب من المخفر ورغم مقدرتها على اعتقاله والسيطرة عليه إلا أنهم أطلقوا 4 رصاصات باتجاهه من مسافة قريبة مما أدى إلى استشهاده على الفور.

وأضافت الوكالات أن قوات الاحتلال انتشرت في محيط باب الأسباط وفي الطرقات المؤدية له، ومنعت العديد من المواطنين الوصول إلى الأقصى لأداء صلاة الفجر.

مراسلة الميادين أفادت بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت منزل عائلة منفذ عملية الطعن في جبل المكبر جنوب القدس المحتلة، واعتقلت شقيق الشهيد مطر و3 أشخاص آخرين من أفراد العائلة.