المرصد السوري: عائلات مسلحي داعش تهرب من الرقة

المرصد السوري المعارض يقول إن اقتراب موعد الهجوم على الرقة دفع بقرابة 300 عائلة إلى مغادرة المدينة باتجاه دير الزور وريف حماة الشرقي، فيما يفرض التنظيم قواعده الصارمة استعداداً للهجوم.

داعش فرض الزي الأفغاني في الرقة بهدف عدم تمييز الطائرات بين المسلّح والمدني
داعش فرض الزي الأفغاني في الرقة بهدف عدم تمييز الطائرات بين المسلّح والمدني
قال المرصد السوري المعارض إن حوالى 300 من عائلات مسلحي الأجانب فرّت من مدينة الرقة منذ فجر الجمعة مع قرب شنّ هجوم على المدينة لاستعادتها.

وقال المرصد إن "أكثر من 300 من عائلات القيادات والعناصر الأجنبية بالإضافة الى بعض العائلات السورية فرت منذ فجر الجمعة من مدينة الرقة" شمال سوريا باتجاه محافظة دير الزور شرقاً وريف حماة الشرقي من الجهة الجنوبية الغربية.

وبحسب مدير المرصد رامي عبد الرحمن فإن هذه العائلات هربت "عبر زوارق وعبّارات الى الضفة الجنوبية لنهر الفرات". ولا يزال داعش يسيطر على ريف الرقة الجنوبي بما يمكّن مقاتليه من الانتقال منه شرقاً إلى محافظة دير الزور وغرباً نحو ريف حماة الشرقي.

وذكر المرصد أن داعش فرض مع اقتراب المعارك من من معقله في سوريا قواعده الصارمة في المدينة خلال الفترة الأخيرة مثل ارتداء "الزي الأفغاني" كي لا يتمكن المخبرون من التفريق بين مقاتل ومدني أثناء إعطاء الإحداثيات لطائرات التحالف. وكانت معلومات استخباراتية أميركية تحدثت عن بدء مغادرة قياديي داعش المدينة إلى مناطق أكثر أمنا بالنسبة اليهم.

 يأتي هذا في وقت لا يزال من غير الواضح من سيقود الهجوم في المقلب الآخر في ظل رفض أنقرة القاطع لمشاركة قوات سوريا الديمقراطية في عملية تحرير المدينة. علماً أن واشنطن ترى أن المقاتلين الكرد هم الأكثر فعالية في قتال داعش وقد تمكنوا فعلياً من طرده من مناطق عدّة في شمال وشمال شرق سوريا.