سويسرا تمنع تجمّعاً مؤيداً لأردوغان

الشرطة السويسرية تلغي الجمعة تجمّعاً كان من المقرّر أن يلقي فيه وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو خطاباً لكسب تأييد الأتراك المقيمين في سويسرا لصالح الاستفتاء الدستوري التي ستجريه تركيا في 16 نيسان/ أبريل القادم لمنح الرّئيس التركي رجب طيّب أردوغان المزيد من الصلاحيات .

المستشار النمساوي كريستيان كيرن دعا الى فرض حظر ظهور السياسيين الأتراك في جميع الدول الأوروبية
المستشار النمساوي كريستيان كيرن دعا الى فرض حظر ظهور السياسيين الأتراك في جميع الدول الأوروبية
ألغت الشرطة السويسرية الجمعة تجمّعاً كان من المقرّر أن يلقي فيه وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو خطاباً لكسب تأييد الأتراك المقيمين في سويسرا لصالح الاستفتاء الدستوري التي ستجريه تركيا في 16 نيسان/ أبريل لمنح الرّئيس التركي رجب طيّب أردوغان المزيد من الصلاحيات .

 

وأشارت الشرطة إلى أن سبب منع التجمّع في مقاطعة أرجاو بشمال سويسرا هو وجود مخاطر أمنية كبيرة في البلاد، في ظل اتخاذ سلطات ألمانيا والنمسا الجارتين قرارات مماثلة.

 

وما زال أوغلو يبحث عن موقع جديد للتجمع المقرر يوم الأحد القادم بعد أن سحب فندق قرب زوريخ موافقته على احتضان التجمّع لأسباب أمنية ورفض موقع بديل في مدينة فينترتور احتضان التجمّع أيضاً.

 وأثارت اعتراضات في أوروبا الغربية على تنظيم التجمعات التركية غضب تركيا, حيث استدعت سلطات تركيا السفير الألماني في بلادها للإحتجاج على منع التجمعات, بينما استنكر وزير الخارجية التركي تصرفات سلطات النمسا وألمانيا.
وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو اتهم ألمانيا باتباع معايير مزدوجة، وذلك بعد أن منعت السلطات الألمانية وزير العدل التركي من إلقاء كلمة أثناء اجتماع في بلدة جنوب البلاد، وقال إن على برلين أن "تتعلم كيف تحسن التصرف" إذا أرادت أن تحافظ على العلاقات مع أنقرة.

 

وكان المستشار النمساوي كريستيان كيرن قد دعا إلى فرض حظر يشمل الاتحاد الأوروبي كلّه يقضي بمنع ظهور السياسيين الأتراك في حملات سياسية في الدول الأعضاء لتفادي تعرّض دول كألمانيا لضغوط من تركيا، على حد تعبيره.