العفو الدولية: السعودية تستخدم ذخائر عنقودية برازيلية ضد المدنيين في اليمن

منظمة العفو الدولية تعلن أنها تثبّتت عبر أدلّة جديدة من أنّ التحالف السعودي ضد اليمن أطلق صواريخ برازيلية الصنع تحتوي ذخائر عنقودية محظورة.

معلوف: التحالف الذي تقوده السعودية يحاول عبثاً تبرير استعماله الذخائر العنقودية
معلوف: التحالف الذي تقوده السعودية يحاول عبثاً تبرير استعماله الذخائر العنقودية
قالت منظمة العفو الدولية إنها تثبّتت من خلال أدلّة جديدة، من أنّ التحالف السعودي ضد اليمن قد أطلق مؤخّراً صواريخ برازيلية الصنع تحتوي ذخائر عنقودية محظورة في قصفه لثلاث مناطق سكنيّة وأراضٍ زراعية محيطة بوسط مدينة صعدة، ما أدّى إلى جرح مدنيَّيْن إثنين والتسبب بأضرار مادّية.

وفي تعليق لها على مواصلة التحالف السعودي استعمال الذخائر العنقودية، قالت مديرة قسم البحوث في المكتب الإقليمي لمنظمة العفو الدولية في بيروت لين معلوف، إنّ "التحالف الذي تقوده السعودية يحاول عبثاً تبرير استعماله الذخائر العنقودية بالادّعاء أنّ ذلك يتوافق مع القانون الدولي، على الرّغم من الأدلّة الملموسة على الكلفة الإنسانية في صفوف المدنيين الذي يحاصرهم النزاع في اليمن".

وأضافت معلوف "إنّ الذخائر العنقودية أسلحة غير تمييزية بحكم طبيعتها، وتلحق أذى لا يمكن تصوّره بحياة المدنيين. واستعمال مثل هذه الأسلحة محظور بموجب القانون الإنساني الدولي العرفي تحت كل الظروف. وفي ضوء الأدلّة المتزايدة باطّراد، بات ملحّاً اليوم أكثر من أي وقت مضى أن تنضم البرازيل إلى الاتفاقية الدولية بشأن الذخائر العنقودية، وأن تتوقف المملكة العربية السعودية والدول الأعضاء في التحالف عن استعمال أي ذخائر عنقودية".