واشنطن: مصير الأسد يُقرر بين الفصائل المعنية عبر المفاوضات

الناطق الرسمي باسم الخارجية الأميركية مارك تونر يقول إن مصير الرئيس السوري بشار الأسد يُقرر بين الفصائل المعنية عبر المفاوضات، معلّناً أن بلاده لا تزال طرفاً فاعلاً في محادثات جنيف.

 تونر: واشنطن لا تزال تتطلع إلى حل سياسي في سوريا
تونر: واشنطن لا تزال تتطلع إلى حل سياسي في سوريا
 قالت الخارجية الأميركية إن  مصير الرئيس السوري بشار الأسد يُقرر بين الفصائل المعنية عبر المفاوضات.

وفي وقت أعلن فيه الناطق الرسمي باسمها مارك تونر  أن بلاده لا تزال تتطلع إلى حل سياسي في سوريا، وإلى دور محوريّ للأمم المتحدة لتحقيق ذلك، أوضح في الوقت نفسه أنها لا تزال طرفاً فاعلاً في محادثات جنيف, كاشفاً أن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون عيّن مبعوثاً خاصاً لسوريا والشرق الأدنى.

وفي سياق منفصل، أعلنت الخارجية أن المساعدات الأميركية للسلطة الفلسطينية لاتزال جارية، وقد تمّ الإفراج عن مليون 223 دولار "لبرامج انسانية واغاثية، وليس لقضايا السلطة".  

 

 وأوضحت أن لقاء وزير الخارجية الأميركي تيلرسون بوزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان "كان ذا طابع خاص ومغلق، وأن  النقاش تناول مسائل أمنية وعسكرية".