داعش يهاجم بـ "أطباء انتحاريين" مستشفى عسكرياً في كابل

وزارة الدفاع الأفغانية تقول إنّ 5 انتحاريين تنكروا بزي أطباء دخلوا مستشفى عسكرياً كبيراً في العاصمة كابل ونفذوا هجوماً تبنّاه تنظيم داعش لاحقاً.

داعش يتبنى الهجوم على المستشفى العسكري في كابل
داعش يتبنى الهجوم على المستشفى العسكري في كابل
دان الرئيس الأفغاني الهجوم الذي استهدف المستشفى العسكري وقال متحدثاً في احتفال بمناسبة يوم المرأة العالمي إنّ "الهجوم على المستشفى هو هجوم على نساء أفغانستان وعلى كل الشعب الأفغاني".

وأعلنت مصادر رسمية لوكالة "فرانس برس" الفرنسية أن هجوماً نُفّذ صباح الأربعاء على المستشفى العسكري في كابل الذي يتسع لـ 400 مريض، وأوضحت أن عدداً من المهاجمين الانتحاريين تحصنوا داخلها.

وقال مسؤول صحي بارز في أفغانستان الخميس إن عدد قتلى هجوم نفذه مسلحون تنكروا في زي أطباء على مستشفى عسكري في كابول بلغ 49 إضافة إلى عشرات المصابين.
وأعلن تنظيم داعش تبنيه لهذا الهجوم ونشر تغريدة على تويتر ذكر فيها أن "إنغماسييين" قاموا باقتحام المستشفى العسكري بكابل وادّعى أن العملية أسفرت عن أكثر من 100 قتيل، بينما أكّد مسؤول بوزارة الدفاع الأفغانية وقوع أكثر من 30 قتيلاً في الهجوم.

وأشارت الوزارة إلى أن المهاجمين هم انتحاريون تنكروا بلباس أطباء.
كما نقل موقع  "TOLO" الأفغاني عن طبيب في مستشفى سردار وسط كابل أن 5 انتحاريين هاجموا المبنى، وقام أحدهم بتفجير نفسه بحزام ناسف عند مدخل المستشفى، واشتبكت قوات الأمن مع الآخرين.    

استنكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي الهجوم الإرهابي على مستشفى في كابل، واصفاً إياه بإنه معاد للأنسانية. وأعرب عن مواساته للحكومة والشعب الأفغاني وذوي الضحايا.

 

وأكد قاسمي أنّ السبيل الوحيد لمواجهة ظاهرة الإرهاب المشؤومة في المنطقة وأفغانستان، يتمثل في الإرادة والإجماع العالمي لتجفيف موارد المساعدات والإسناد المادي والمعنوي للتنظيمات الإرهابية.