يوميات الموصل: تقدم كبير على محاور الساحل الأيمن

في تفاصيل عمليات يومي 6 و7 آذار/مارس، حققت قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع مدعومة بدبابات الفرقة التاسعة المدرعة في محور "شمال حمام العليل"، إنجازاً كبيراً. فقد أمنت السيطرة على أحياء الدواسة والدندان وباب الطوب وأصبحت قاب قوسين أو أدني من السيطرة على حي النبي شيت ومنطقة السجن. كما سيطرت بشكل كامل على جسر الحرية ليصبح الجسر الثاني الذى يتم السيطرة عليه.

حققت قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع إنجازاً كبيراً في محور "شمال حمام العليل"
حققت قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع إنجازاً كبيراً في محور "شمال حمام العليل"
في حي الدواسة خاضت القوات معارك عنيفة للسيطرة على المجمع الحكومي، وتمكنت خلال عمليات امتدت إلى وقت صباح أمس من السيطرة على كافة مناطق المجمع مثل مبني محافظة نينوى ومنطقة المحاكم ومديرية شرطة نينوى ومتحف الموصل ومديرية الوقف السني ومكتبة الأوقاف وقامت بتأمين آخر معاقل داعش في هذا المجمع وهو مبنى شركة التأمين الوطنية.

 

أستمر تحرك القوات من مواقعها في حي الغزلاني باتجاه منطقة العكيدات. وتحافظ القوات على  خط سيطرتها الذي يشمل أحياء الجوسق والطيران ومعظم مناطق حي الغزلاني. اقتصرت مقاومة تنظيم داعش على السيارات المفخخة بحيث هاجم بعدة موجات من السيارات المفخخة مواقع القوات في حيي الدواسة والدندان.

في المحور الثاني، "طريق بغداد – الموصل"، تمكنت قوات الفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية وقوات العمليات الخاصة من السيطرة والتأمين الكامل لحيي الصمود وتل الرمان، وباتت على مشارف السيطرة الكاملة على حي المنصور. وأطلقت هجوماً جديداً باتجاه حي المعلمين، كانت المعارك في تل الرمان وتعرضت القوات لثلاثة هجمات بالسيارات المفخخة خلال هذا اليوم.

استمر تقدم القوات في حي الشهداء وتحافظ على خط سيطرتها الذى يشمل أحياء المأمون ووادي حجر وتل الريان.

في المحور الثالث، "التخوم الغربية للساحل الأيمن"، استأنفت قوات الحشد الشعبي بدعم من الفرقة التاسعة المدرعة عملياتها في هذا النطاق لتأكيد قطع التواصل بين تل عفر والساحل الأيمن، حيث استكملت تقدمها باتجاه قرية بادوش وسجنها المركزي  لتحقيق السيطرة الكاملة عليهما. وتمكنت من السيطرة على قرية الثلجة الواقعة جنوب بادوش وشرق تلول العطشانة.


أحبطت القوات خلال اليوم الثاني هجومين لداعش الأول استهدف مواقع الحشد في صحراء الحضر، والثاني استهدف مواقعها في منطقة تل كصيبة جنوب شرق صلاح الدين وشمال شرق تكريت.


بالنسبة للنشاط الجوي، شهد هذين اليومين نشاطاً كبيراً لمروحيات الجيش العراقي التي نفذت غارات مكثفة على أرتال لداعش تم رصدها بالقرب من قريتي أم الشطن والمسلطن في الجبهة الغربية، وأستمرت عمليات سلاح الجو العراقي في الساحل الأيمن للموصل وتحديداُ حيي الدواسة والمنصور بمشاركة من طيران التحالف.