برلين تردّ على أردوغان: يجب أن نلزم الهدوء

برلين تردّ على إتهامات أردوغان لها باعتماد سياسة شبيهة ب"ممارسات النازية"، إثر منع تجمعات دعماً له في مدن ألمانية، والمتحدث باسم ميركل يرفض تشبيه سياسة ألمانيا بالسياسة النازية ويعتبرها عبثية وغير لائقة.

برلين تردّ على أردوغان: يجب أن نلزم الهدوء
برلين تردّ على أردوغان: يجب أن نلزم الهدوء

ردّت برلين على إتهامات الرئيس التركي لها باعتماد سياسة شبيهة ب"ممارسات النازية"، إثر منع تجمعات دعماً لرجب طيب أردوغان في مدن ألمانية.
وقال شتيفن سيبرت المتحدث باسم المستشارة انغيلا ميركل، "لشريكنا التركي أقول، لنكن منتقدين عند الضرورة لكن يجب ألا ننسى أهمية شراكتنا وعلاقتنا الوثيقة. ويجب أن نلزم الهدوء"، مضيفاً "نرفض تشبيه سياسة ألمانيا الديموقراطية بالسياسة القومية الاشتراكية. وبشكل عام المقارنة مع النازية هي دائماً عبثية وغير لائقة، لأنها تساوي التخفيف من جرائم ضد الانسانية إرتكبها النظام القومي الاشتراكي".
وبعدما أعلنت بلديات ألمانية إلغاء ثلاثة تجمعات في ستة أيام، أعلنت بلدية هامبورغ الاثنين إلغاء تجمع رابع مؤيد لأردوغان كان مقرراً الثلاثاء في حضور وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو. وبررت الامر بدواع لوجستية.
وأعرب رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم عن أمله بعدم "حصول مزيد من التصعيد حول قضية" التجمعات.
ودعت ألمانيا في الاشهر الاخيرة الجالية التركية إلى "عدم استيراد النزاعات التي تهز تركيا"، بين أنصار أردوغان ومعارضيه من جهة وبين النظام والاكراد من جهة اخرى، إلى المانيا.