"أف بي آي" يحقق مع 300 لاجئ بتهمة الإرهاب

مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" يحقق مع 300 لاجئ دخلوا الولايات المتحدة الأميركية للإشتباه بقيامهم بنشاطات تتعلق بالإرهاب. القضاء الفرنسي يوجه تهمة الإرهاب إلى أربعة أشخاص من عائلة واحدة في باريس بعد العثور على في أحد منازل المتهمين على رواسب حمض نووي ومادة ثلاثي بيروكسيد الأسيتون الشديدة الانفجار التي يعتمدها تنظيم داعش في اعتداءاته.

ال "أف بي آي": عدد التحقيقات وصل إلى نحو ألف
ال "أف بي آي": عدد التحقيقات وصل إلى نحو ألف
أعلن مسؤول أميركي أنّ مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" يحقّق مع 300 لاجئ دخلوا الولايات المتحدة الأميركية للاشتباه بقيامهم بنشاطات تتعلق بالإرهاب.

 

وأضاف"هذا الرقم هو إنذار"، مشيراً إلى أنّ عدد التحقيقات وصل إلى نحو ألف تحقيق مع إرهابيين لهم علاقة بتنظيم داعش أو استوحوا أعمالهم من قبل مجموعات مسلحة. 


ويأتي ذلك بالتزامن، مع توقيع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإثنين قراراً رئاسياً جديداً بشأن الهجرة. ويتضمن القرار حذف العراق من قائمة الدول السبعة التي حظر على مواطنيها الدخول إلى الأراضي الأميركية. ويستثنى من قرار حظر الدخول إلى الولايات المتحدة حاملي البطاقات الخضراء من مواطني الدول الستة.

..وفرنسا تعتقل أربعة أشخاص بعد العثور على مواد متفجرة

الشرطة الفرنسية تعثر على رواسب حمض نووي ومادة هي ثلاثي بيروكسيد الأسيتون الشديدة الانفجار
الشرطة الفرنسية تعثر على رواسب حمض نووي ومادة هي ثلاثي بيروكسيد الأسيتون الشديدة الانفجار
هذا ووجه القضاء الفرنسي تهمة الارهاب إلى أربعة أشخاص من عائلة واحدة في باريس تراوح أعمارهم بين 15 و22 عاماً بعد العثور على مواد يمكن استعمالها في صنع متفجرات، وفق ما أفاد مصدر قضائي.

وأوضح المصدر أن الشبان الأربعة هم شقيقان وابنا عم وجهت إليهم تهمة "تشكيل عصابة أشرار إرهابية". وأوقف عناصر من شرطة الاستخبارات الداخلية ثلاثة من المتهمين الأسبوع الماضي قبل سجنهم رهن التحقيق. أما الرابع فكان في السجن قيد التوقيف الاحتياطي في قضية شبكة "جهادية".

وبدأت توقيفات الأشخاص الأربعة في منتصف كانون الثاني/ يناير الماضي في إطار تحقيق أولي بدأته نيابة مكافحة الإرهاب في مبنى في ضاحية كليشي سو بوا الباريسية حيث يقيم أحد المتهمين، والعثور على رواسب حمض نووي ومادة هي ثلاثي بيروكسيد الأسيتون الشديدة الانفجار التي يعتمدها عناصر تنظيم داعش في اعتداءاتهم.

وهذه المادة المتفجرة هي التي استخدمتها فرق المهاجمين في اعتداءات باريس في  تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 وبروكسل في أذار/ مارس 2016.

وتسعى التحقيقات لتحديد إن كان في نيّة المتهمين تنفيذ اعتداء باللجوء إلى المتفجرات.