نتنياهو يصدّر أزماته ... عبر شارع ياسر عرفات

رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يقول إنه لن يسمح بتسمية شوارع في فلسطين المحتلة، بأسماء من وصفهم بــ "القتلة" كالرئيس الراحل ياسر عرفات، والشيخ أمين الحسيني، ويأتي ذلك بعد رفع بلدية قرية جت المثلث الفلسطينية لافتة تحمل إسم الرئيس الراحل على أحد شوارعها، والذي كانت قد أطلقت عليه هذا الاسم قبل 9 سنوات.

نتنياهو يعترض على تسمية الشارع باسم ياسر عرفات
نتنياهو يعترض على تسمية الشارع باسم ياسر عرفات
قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو خلال جلسة مجلس الوزراء إنه لن يسمح بتسمية شوارع في فلسطين المحتلة، "على اسم قتلة كياسر عرفات وأمين الحسيني وآخرين"، متعهّداً بـــ "اتخاذ الإجراءات المطلوبة" قد تصل إلى حد سن قانون.
وأورد موقع والاه الإسرائيلي قيام أهالي قرية جت المثلث بإطلاق اسم ياسر عرفات، على أحد شوارعها. 
وذكر موقع عرب 48 أن نتنياهو قام بالتحريض على أهالي القرية، بسبب إطلاق اسم الرئيس الفلسطيني الراحل على أحد شوارع القرية.

وكان الشارع قد سمّي باسم عرفات قبل نحو 9 سنوات بقرار بلدي، وكان إيلي يشاي في حينها وزيراً للداخلية ونتنياهو رئيساً للحكومة. 

ورأى موقع عرب 48 أن نتنياهو يحاول من خلال تصريحاته كسب تأييد اليمين، وتصدير أزماته خاصة في ظل التحقيقات التي يخضع لها والمشاكل التي يواجهها داخل الائتلاف الحكومي.

وفي عام 2008 شكلت لجنة فلسطينية خاصة لتسمية الشوارع ترأسها محمد حسني نجيب غرة، عملت لعامين بعد حصولها على موافقة رسمية من وزارة الداخلية، ورصد للمشروع ميزانية خاصة من الوزارة تقدر بنحو مليون و500 ألف شيكل، وبعد الانتهاء من المشروع قدم إلى وزارة الداخلية للمصادقة عليه ولاعتماد تسميات الشوارع.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن وزير الداخلية الإسرائيلي ارييه درعي "طلب من رئيس المجلس المحلي في قرية جت إزالة اللافتة التي تسمي أحد شوارعها باسم عرفات خلال 48 ساعة".