عراقجي: على ترامب التصرف بوعي والعمل بذكاء حيال الاتفاق النووي

مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي يقول إن هناك مؤشرات تدل على استمرار الاتفاق النووي. ويعتبر أنه إذا أراد ترامب تمزيق الاتفاق النووي فسيفرض على نفسه أعباء ممارساته، ويدعوه إلى التصرف بوعي والعمل بذكاء لكي لا تقع على إيران نتائج هذه التصرفات.

عراقجي: ترامب يحاول حالياً أن يدفع إيران إلى الخروج من اطار الاتفاق النووي
عراقجي: ترامب يحاول حالياً أن يدفع إيران إلى الخروج من اطار الاتفاق النووي
قال عباس عراقجي مساعد وزير الخارجية الإيراني إن هناك مؤشرات تدل على استمرار الاتفاق النووي.
 

وأضاف عراقجي في كلمة له أمام "ملتقى الاتفاق النووي والاقتصاد المقاوم في طهران" السبت أن "الاتفاق النووي باقٍ رغم بعض المناكفات التي تثار لتحقيق أهداف أخرى، وفق تعبيره.


وأشار عراقجي إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يعمل على تقييم الاتفاق النووي حالياً والذي لن يستمر أكثر من شهر أيار/ مايو المقبل"، لافتاً إلى أن "الحكومة الأميركية ستحدد سياستها حيال الاتفاق".


مساعد وزير الخارجية الإيراني اعتبر أنه "لو لم يكن هناك الاتفاق النووي لكان ترامب قد شكل إجماعاً دولياً مناهضاً لإيران، فيما تشكل إجماعاً ضد ترامب حالياً"، ورأى أنه لذلك "لاحيلة له سوى إبقاء الاتفاق النووي"، معتبراً أن "الرئيس الأميركي يحاول حالياً أن يدفع إيران إلى الخروج من إطار الاتفاق النووي".


كما اعتبر عراقجي أنه إذا أراد ترامب تمزيق الاتفاق النووي "فسيفرض على نفسه أعباء ممارساته"، داعياً إياه إلى "التصرف بوعي والعمل بذكاء"، لكي لا تقع على إيران نتائج هذه التصرفات.


ورأى مساعد وزير الخارجية الإيراني أن الاتفاق النووي ساهم في تعزيز صادرات النفط والغاز وأزال العوائق امامها. 


وكان مستشار السياسة الخارجية للرئيس ترامب قال في حديث لـ "بي بي سي" في تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 إن ترامب سيطالب خلال ولايته بإجراء تغيير على الاتفاق النووي الإيراني، وأشار إلى أنه سيطلب من الإيرانيين تجديد أو تغيير بعض الأمور في الاتفاق وسيكون هناك نقاش حول ذلك.

ودخل الاتفاق النووي حيز التنفيذ ورفعت العقوبات عن إيران في شهر كانون الثاني/ يناير 2016.


وأعلنت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني أن الاتحاد الأوروبي قرر رفع العقوبات عن إيران.