الجيش السوري يوّسع نطاق سيطرته في ريف حلب الشرقي

الجيش السوريّ يوسّع نطاق سيطرته بريف حلب الشرقيّ، ويسيطر على 3 قرى بريف دير حافر الشمالي الشرقي، والطائرت الحربية الروسية تشن عدة غارات جوية تستهدف بها مقارّ لجماعات مسلحة تابعة لـ " هيئة تحرير الشام " في مركز البحوث العلمية غرب المدينة.

الجيش السوري يوسّع نطاق سيطرته في ريف حلب الشرقي
الجيش السوري يوسّع نطاق سيطرته في ريف حلب الشرقي
قال المرصد السوريّ المعارض إنّ الجيش السوري يوسّع نطاق سيطرته بريف حلب الشرقيّ بدعم من حلفائه.

وأشار المرصد إلى أنّ الجيش السوريّ تمكّن من التقدّم والسيطرة على ثلاث قرى بريف دير حافر الشمالي الشرقي.


وأضاف أنّ الاشتباكات ترافقت مع قصف مكثّف لطائرات حربية على مواقع تنظيم داعش ومناطق سيطرته في ريف حلب الشرقيّ.

 

إلى ذلك، نفّذت الطائرت الحربية الروسية غارات جوية عدة استهدفت بها مقارّ للجماعات المسلحة التابعة لـ " هيئة تحرير الشام " في مركز البحوث العلمية غرب حلب.


ونفذّت الطائرات الروسية الغارات بعدما رصدت طائرات الاستطلاع رتلاً من الآليات والمدرّعات مع  حشد للمسلّحين على الجبهة الغربية لحلب.

عملية التمشيط مستمرة في تدمر

وفي مدينة تدمر قال مراسل الميادين إن عملية التمشيط مستمرة في عدة محاور، وأن هناك استهدافات من حين لآخر بالمدفعية للمسلحين الذين غادروا المدينة باتجاه الشرق والبادية السورية على المحور الشمالي الشرقي وتحديداً باتجاه منطقة السخنة. 

من جهته، قال قائد قوات العشائر شيخ تركي إن العملية بدأت من 3 محاور جبل العطار وجبل الهيال والسلسلة الشمالية باتجاه تدمر، مشيراً إلى أن القصف المدفعي هو تمهيد لما بعد تدمر.

وفي السياق، قالت وكالة "سانا" السورية إن وحدات الجيش نفذّت خلال الساعات الماضية عمليات مكثّفة على بقايا تجمعات مسلحي "داعش" في التخوم الشرقية لمدينة تدمر باتجاه منطقة الصوامع سقط خلالها العديد من القتلى بين صفوف التنظيم إضافة إلى تدمير آلياتهم.