الأركان الروسية تعلن عن دخول القوات السورية إلى منبج قريباً

هيئة الأركان العامة للجيش الروسي تعلن أن وحدات من القوات السورية ستدخل المناطق التي تسيطر عليها قوات الدفاع الذاتي الكردية بدءا من الجمعة 3 مارس/آذار.

مجلس منبج العسكري أعلن الخميس، عن اتفاقه مع الجانب الروسي حول تسليم القرى الغربية في ريف منبج لقوات حرس الحدود
أعلنت هيئة الأركان العامة للجيش الروسي أن وحدات من القوات السورية ستدخل المناطق التي تسيطر عليها قوات الدفاع الذاتي الكردية بدءا من الجمعة 3 مارس/آذار.

وأكد رئيس المديرية العامة للعمليات في هيئة الأركان الروسية سيرغي رودسكوي، الجمعة، أن وحدات الجيش السوري وصلت إلى المنطقة الواقعة جنوب غرب مدينة منبج التي تسيطر عليها وحدات الدفاع الذاتي الكردية.

وقال: "وفقا للاتفاقات التي تم التوصل إليها بمساعدة من قيادة القوات الروسية في سوريا، سيتم إدخال وحدات من القوات المسلحة التابعة للجمهورية العربية السورية بدءا من يوم 3 مارس/آذار، إلى الأراضي التي تسيطر عليها وحدات الدفاع الكردية".

وكان مجلس منبج العسكري أعلن الخميس، عن اتفاقه مع الجانب الروسي حول تسليم القرى الغربية في ريف منبج لقوات حرس الحدود التابعة للحكومة السورية، فيما نفى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في وقت لاحق وجود اتفاق مع موسكو حول تسليم قرى خاضعة لسيطرة قوات المعارضة إلى الجيش السوري.

والأربعاء الماضي أعلن المجلس العسكري لمنبج أن قرى يسيطر عليها في شمال سوريا تعرضت، لهجوم من قبل الجيش التركي وفصائل سورية مسلحة متحالفة معه.

وقال المتحدث باسم المجلس، شرفان درويش، في حديث لوكالة "رويترز"، إنه "كان هناك هجوم كبير جدا من قبل قوات درع الفرات والجيش التركي على قرى وأراض يسيطر عليها المجلس العسكري لمنبج"، الذي يمثل هيكلا يدخل ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" المدعوم من قبل التحالف الدولي ضد "داعش" بقيادة الولايات المتحدة.

وجاء هذا التطور بعد أن أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في وقت سابق أن مدينة منبج تشكل، بعد تحرير مدينة الباب من قبضة "داعش"، الهدف المقبل لعملية "درع الفرات"، التي تنفذها القوات التركية منذ 24 أغسطس/آب، بالتعاون مع فصائل سورية منضوية تحت لواء "الجيش السوري الحر" في شمال سوريا.