لقاء بين روحاني وإردوغان على هامش قمة الإيكو

الرئيس الإيراني ونظيره التركي يلتقيان في إسلام أباد على هامش اجتماع قمة زعماء البلدان الأعضاء في منظمة الإيكو, ووزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو يصف علاقات بلده مع إيران بالأخوية، ويؤكد أن لإيران وتركيا وجهات نظر مشتركة, وأن بلاده مستعدة لتسهيل نقل النفط والغاز من إيران إلى أوروبا.

الرئيس الإيراني حسن روحاني يلتقي نظيره التركي رجب طيب إردودغان
الرئيس الإيراني حسن روحاني يلتقي نظيره التركي رجب طيب إردودغان
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن تعزيز العلاقات بين طهران وأنقرة يصب في صالح الاستقرار في كل المنطقة، مشيراً إلى أن طهران تؤكد على وحدة أراضي دول المنطقة وترفض انتهاك أراضيها لا سيما في سوريا والعراق.

كلام روحاني جاء خلال لقاء جمعه مع التركي رجب طيب إردودغان على هامش اجتماع قمة زعماء البلدان الأعضاء في منظمة الإيكو في العاصمة الباكستانية اسلام أباد، بعد توتر ساد في الفترة الأخيرة وتصريحات متبادلة بين الجانبين.

وقال روحاني إن تعزيز علاقات الصداقة بين دول الجوار من أسس سياسة إيران الخارجية، مشيراً إلى أن المساعدة على توفير الاستقرار للمنطقة هي أحد المحاور المهمة للتعاون بين طهران وأنقرة وإلى أن الحل السياسي للمشكلات والخلافات يمكن أن يؤدي إلى توفير الأمن للمنطقة.

واعتبر أن محاربة الإرهاب هدف أساسي في مواجهة قضايا المنطقة لأن "الإرهاب عدو للإسلام والمنطقة والإنسانية".

ورأى أن الخلاف بين دول المنطقة ليس في صالح أحد داعياً إلى "وقف القتل في اليمن وإعلان وقف إطلاق النار وفسح المجال أمام الحل عبر حوار يمني يمني".

كما دعا إلى العمل على وقف الحروب وسيلان الدماء وتدخلات القوى الكبرى في المنطقة بأسرع ما يمكن، لافتاً إلى أن إيران ترحب بالحوار والاحترام المتبادل لحل الخلافات.

بدوره قال أردوغان إنه من الضروري تعاون تركيا وإيران في حل قضايا المنطقة ومحاربة الإرهاب.

من جانب آخر التقى روحاني رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف حيث اعتبر أن حدود إيران وباكستان يجب أن تكون حدود أخوة وصداقة ومحاربة للإرهاب، مبدياً استعداد طهران لتزويد باكستان بالطاقة والكهرباء، وأكد على أن رفع العقوبات عن إيران يجب أن يسرع الاتفاقات السابقة بين البلدين. 


أوغلو يصف علاقات بلاده مع إيران بالأخوية

في غضون ذلك وصف وزير خارجية تركيا مولود شاويش أوغلو في تصريح له لوكالة الأنباء الفارسية "ارنا"، علاقات بلاده مع إيران بالأخوية قائلاً إن تركيا "لن تنسى دعم إيران ووقوفها إلى جانب تركيا حكومة وشعباً في الانقلاب الفاشل الذي وقع في 15 تموز/يوليو 2016". 

وقال أوغلو على هامش اجتماع مجلس وزراء "إيكو" في اسلام أباد في تصريح خاص لوكالة الأنباء الإيرانية إن "لإيران وتركيا وجهات نظر مشتركة ومتقاربة في الكثير من القضايا، وإن البلدين يحتاجان إلى المزيد من التشاور والحوار لترسيخ العلاقات وللحيلولة دون أي سوء فهم".

وحول سوريا قال وزير الخارجية التركي إن "البلدين يؤكدان أن حلّ الأزمة في سوريا سياسياً، ويجب إرسال المساعدات الإنسانية إلى الشعب السوري دون أي تمييز".

وزير الخارجية التركي قال إن إيران وتركيا وباكستان "ترتبط بعلاقات ودية وأخوية ومن شأنها أن تعمل معاً من أجل تطوير الاقتصاد والتجارة في المنطقة، كما أنه بإمكانها أن تقوم بإرساء أسس السلام والاستقرار في المنطقة" مشدداً على ضرورة أن "تضاعف  هذه الدول التواصل في ما بينها، وتخطو نحو التنفيذ المؤثر للقرارات الإقليمية لترسيخ السلام والاستقرار في المنطقة".

وحول تعاون أنقرة وطهران في مجال التجارة قال الوزير التركي إن "إيران بلد كبير في مجال إنتاج النفط والطاقة وتركيا مستعدة لتسهيل نقل النفط والغاز من إيران إلى أوروبا، وهناك فرص كبيرة للتعاون بين البلدين".

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف  قد انتقد "المواقف اللامسؤولة للحكومة التركية في الآونة الأخيرة تجاه الجمهورية الإسلامية"، واصفاً تركيا بأنها "جارة ذاكرتها ضعيفة وتنكر الجميل".