البرلمان الأوروبي يتجه لرفع الحصانة عن مارين لو بان

لجنة برلمانية أوروبية فتحت الطريق أمام رفع الحصانة البرلمانية عن زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية مارين لوبان في إطار تحقيق حول قيامها بنشر صور لتنظيم داعش على تويتر. خطوة تأتي على مقربة من الاستحقاق الرئاسي الذي تخوضه لو بان مرشحة لليمين المتطرف.

المرشحة إلى الرئاسة الفرنسية تعارض الإتحاد الأوروبي
المرشحة إلى الرئاسة الفرنسية تعارض الإتحاد الأوروبي
فتحت لجنة برلمانية أوروبية الطريق أمام رفع الحصانة البرلمانية عن زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية مارين لوبان في إطار تحقيق حول قيام لوبان بنشر صور لتنظيم داعش على تويتر. وصوت النواب الأوروبيون أعضاء  لجنة "الشؤون القانونية" لصالح رفع هذه الحصانة.


وعلى كامل نواب البرلمان الأوروبي أن يصوتوا الخميس على هذه القضية، وعادة ما يتبع النواب خلال الجلسة الموسعة القرارات التي تتخذ على مستوى اللجان.


ورداً على ذلك، قالت المرشحة إلى الرئاسة التي تعارض الإتحاد الأوروبي إن "هذا يظهر للمواطنين الفرنسيين ما هو الاتحاد الأوروبي، وما هو البرلمان الأوروبي وكل هذا جزء من النظام الذي يريد منع مرشحة الشعب الفرنسي التي هي أنا".


ويأتي القرار استجابة لطلب النيابة العامة في نانتير والتي فتحت تحقيقاً إثر قيام زعيمة الجبهة الوطنية في كانون الأول/ديسمبر 2015 بنشر ثلاث صور على تويتر كتبت تحتها "هذه هي داعش"!. وظهر في الصور الثلاث رجل يلبس ثياباً برتقالية اللون تحت جنازير دبابة، ورجل آخر يلبس الثياب نفسها يحترق في قفص، ورجل ثالث قطع رأسه ووضع فوق ظهره.