شمخاني ينفي لقاءه الجبير: ما من تغيير في سلوك الرياض

أمين سرّ المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني ينفي خبر اجتماعه بوزير الخارجية السعودي عادل الجبير، واصفاً تلك الأنباء بـ"الكاذبة".ويؤكد أن بإمكان الإرهابيين تنفيذ تفجيرات إرهابية في المناطق والبلدان التي ينمو ويتربى فيها الإرهاب، وهذا غير موجود في إيران.

شمخاني: إيران يشعر فيها الإرهاب بالغربة
أكد أمين سرّ المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن النظام السعودي والإرهابيين يستطيعون تنفيذ عمليات إرهابية وتفجيرات في مناطق نفوذهم، نافياً أن يكون التقى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال زيارة الأخير إلى بغداد. 

وفي تصريح له قال شمخاني إنه "لا يمكن التغاضي عن دور السعودية في تأسيس ودعم المجموعات الإرهابية المنكسرة في العراق والخسائر الجسيمة التي تسببت بها في المنطقة خاصة في العراق وسوريا".

وتعليقاً على زيارة الجبير للعراق، أعلن شميخاني أن "إيران تنظر بإيجابية لأي تحرك من الدول الداعمة للمجموعات الإرهابية سيما السعودية للتراجع عن سياساتها التخريبية وإصلاح أخطائها، إلا أنه ما من تغيير حقيقي في سلوك الرياض بعد".

وردّ شمخاني على الجبير قائلاً إن"السعودية والإرهابيين بإمكانهم تنفيذ تفجيرات إرهابية في المناطق والبلدان التي ينمو ويتربى فيها الإرهاب، وهذا غير موجود في إيران حيث يشعر فيها الإرهاب والإرهابيون بالغربة".

وفي ردّه على تساؤل الجبير عن أسباب عدم حصول تفجيرات إرهابية في إيران قال "الأراضي الإيرانية لا تعرف تدريب الإرهابيين فضلاً عن وجود جهاز أمني فعال فيها، وشعب متيقظ يمنع حصول أية أعمال إرهابية"، وأضاف "هناك مراكز تعليمية في بعض دول المنطقة تدرّس الأفكار المتطرفة للشباب وتحرفهم عن المسير الديني السليم حتى أنها باتت معامل لإنتاج الإرهاب التكفيري، والإرهابيون الذين باتوا معضلة أمنية للعالم اليوم هم مواطنو وخريجو تلك المراكز التعليمية وهم ينتقمون من كل الدول إمّا لتلقيهم أوامر من دولهم بذلك أو لوجود خلافات سياسية".