يوميات الموصل: التقدم مستمر جنوباً وغرباً

اليوم 22 - 23 من شهر شباط الحالي تستمر العمليات العراقية لتحرير مدينة الموصل من تنظيم داعش، وقطع إمدادات التنظيم من سوريا، حيث تمكنت قوات الحشد الشعبي من التقدم غرب تلعفر، وسيطرت على قرى عين طلاوي والشريعة الشمالية والعبرة الجنوبية وخرابة جحش.

قوات الحشد الشعبي غرب تلعفر (أ ف ب)
في عمليات القوات المشتركة خلال اليومين الماضيين، استمر تقدم محاور الهجوم جنوبي الساحل الأيمن للموصل، وبدأت قوات الحشد الشعبي في الفصل الأول من المرحلة السادسة لعملياتها في الجبهة الغربية.
بالنسبة لمحاور الهجوم جنوبي الساحل الأيمن، أتمت قوات في محور الفرقة الثالثة للشرطة الاتحادية، "محور شمال حمام العليل"، بإسناد من قوات الرد السريع تطهير هضبة وقرية البوسيف وسيطرت الخميس على قريتي اليرموك والخربة ومحطة الكهرباء الملحقة بهما ودخلت مطار الموصل وسيطرت على أكثر من 60 بالمائة من مبانيه، بما فيها صالات المسافرين ومدرج الطائرات ومعمل السكر المجاور له، بعد أن نفذت أمس الأربعاء مدفعية الشرطة الاتحادية قصفاً مركزاً على المطار تبعته غارات مركزة فجر اليوم الخميس على محيط المطار أبادت بشكل كامل رتل تابع لداعش حاول تعزيز القوة الموجودة داخل المطار. في الساعات الماضية تمكنت القوات من الدخول بشكل فعلي إلى حي الطيران والسيطرة على عدة مبانٍ على أطرافه منها مبنى إحدى المدارس، كما أصبحت في تماس مباشر مع حي الغزلاني، ويتوقع البدء في عمليات التطهير في مطار الموصل الذي وصلت إليه خلال اليوم تعزيزات كبيرة توحي بأن المطار سيكون نقطة التجمع والانطلاق الرئيسية للقوات في هذه الجبهة. في المحور الثاني، "طريق بغداد – الموصل"، استمرت قوات الفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية بدعم من قوات النخبة في تقدمها الذي بدأته أول أمس في معسكر الغزلاني وتمكنت اليوم من وضع جميع مناطقه تحت السيطرة وسط معارك عنيفة مع عناصر داعش. سيطرت القوات أيضاً خلال اليوم على قرية تل الريان الواقعة غرب المعسكر، وخلال الساعات الماضية تمكنت القوات التي تم دعمها بقطاعات من قوات مكافحة الإرهاب من الدخول إلى محيط الأحياء الجنوبية الغربية للساحل الأيمن وتحديداً منطقتي دورة بغداد وجمعة الدوار على أطراف حي الصمود الملاصق لأهداف القوات في هذه المرحلة وهي أحياء وادي حجر والمنصور والمأمون. في المحور الثالث، "التخوم الغربية للساحل الأيمن"، أكملت قوات الفرقة التاسعة المدرعة واللواء 26 في الحشد الشعبي تحركاتهم باتجاه الأحياء الجنوبية الغربية للساحل الأيمن، دخلت القوات إلى تلال العطشانة وسيطرت على عدة تلال بجانب قرية تل الرمان التي تقع قرب أطراف حيي الطرب والمأمون. يلاحظ أن الجبهة الشمالية متمثلة في وحدات الفرقتين الخامسة عشر والسادسة عشر بدأت منذ يومين في عمليات تطهير وبحث واسعة في عدد من الأحياء الشمالية منها حي الرشيدية الذي عثرت فيه القوات على كميات كبيرة من الذخائر، كما بدأت الفرقة الخامسة عشر صباح اليوم في عمليات تمهيد ناري كثيف على القرى الواقعة غرب تلكيف. كما نفذت وحدات مكافحة الإرهاب في الساحل الأيسر عمليات التطهير وألقت القبض على عدد من العناصر التابعة لإحدى خلايا داعش في حي القاهرة. خلال عمليات أمس بدأت قوات الحشد الشعبي ممثلة في 5 ألوية في الفصل الأول من عملياتها في الجبهة الغربية بهدف السيطرة على المناطق المتبقية غرب تلعفر وشرق محور سينو، بدأت العملية انطلاقاً من عين الحصان على ثلاثة محاور، سيطرت في الأول منها على قرية عين طلاوي وفي الثاني على قرية الشريعة الشمالية وفي الثالث على قريتي العبرة الجنوبية وخرابة جحش. بالتزامن مع هذه العملية نفذ اللواء 27 عمليات تطهير حول قرية عين الآغا. بالنسبة للنشاط الجوي، نفذ طيران الجيش العراقي غارات على تلعفر وعلى المناطق غرب تل أسكع استهدف فيها عربات تابعة لداعش كانت تحاول الهروب إلى الحدود السورية بعد فشل هجماتها في هذا الاتجاه، كما نفذ طلعات دعم أرضي لمساعدة قوات الحشد الشعبي على صد هجمات داعش في قرية السحاجي. ونفذت قاذفات سلاح الجو العراقي غارات مكثفة أمس واليوم على أحياء الجوسق والصمود والطيران وأطراف مطار الموصل الشمالية بجانب عدة مناطق داخل قضاء تلعفر منها العلو وتويم وخويتية وميهلة. وتركز نشاط طيران التحالف الدولي على أحياء الساحل الأيمن بجانب تنفيذه لضربة جوية في قضاء البعاج جنوب غرب الموصل. كان لافتاً تمدد العمليات الجوية إلى قضاء القيروان غرب تلعفر الذي شهد غارات نفذتها الطائرات دون طيار صينية الصنع CH4B على قرية مهيل. في ما يتعلق بعمليات تنظيم داعش، كان واضحاً أن خطوط التنظيم قد انهارت بشكل كامل في محور شمال حمام العليل وهو ما استغلته القوات بشكل كبير، وتمكنت فيه من تحقيق تقدم مهم وضع قدمها داخل أحياء الساحل الأيمن، كما اتضح هذا بجلاء حين اقتصر رد فعل التنظيم على التقدم السريع للقوات في مطار الموصل على رشقات بصواريخ الغراد وقذائف الهاون حاول فيها إبطاء حركة القوات دون جدوى. ركز التنظيم عملياته على الحشد الشعبي، فهاجم وحداته في تل أسكع وعين الحصان انطلاقاً من قضاء القيروان في محاولة لتخفيف الضغط عن وحداتها الموجودة غرب تلعفر والتي تعرضت لخسائر كبيرة أمس بعد بدء المرحلة السادسة من عمليات الحشد، كما حاول تنفيذ هجوم انتحاري في قرية أم الشبابيط تم إفشاله، هاجم التنظيم أيضاً وحدات الحشد في السحاجي  وتل كيصوم غرب الساحل الأيمن. شهد الساحل الأيسر هجوماً بعربة مفخخة في حي البلديات وهجوم بطائرة دون طيار في حي النور، وهو ما يؤكد أهمية إتمام عمليات التطهير في هذا الساحل.

اخترنا لك