إقفال مدرسة تابعة لغولن في أنغولا

السلطات الانغولية تأمر بإغلاق مدرسة مرتبطة بحركة فتح الله غولن الذي تتهمه تركيا بأنه يقف وراء الانقلاب الفاشل ضد أردوغان، وأنغولا تقول إن القرار الذي اتخذته هو قرار سيادي من دون أي ضغط خارجي.

تضم المدرسة 66 موظفا و 750 تلميذا فيما تم فصل الموظفين عن عملهم
أمرت السلطات الانغولية الأربعاء بإغلاق مدرسة " كوليغيو اسبيرانسا انتلاناسيونال "، المرتبطة بحركة الداعية الإسلامي التركي فتح الله غولن، الذي تتهمه تركيا بأنه يقف وراء الانقلاب الفاشل ضد الرئيس رجب طيب اردوغان. 

وتضم المدرسة 66 موظفاً و 750 تلميذاً وتم فصل الموظفين عن عملهم وترحيلهم إلى جانب عائلاتهم من البلاد.

وجاء في المرسوم الذي وقعه الرئيس الأنغولي ادواردو دوس سانتوس، أن الاغلاق "جاء لضمانة سلامة أمن المواطنين وأراضي البلاد"، فيما دافع وزير الداخلية الأنغولي أنجيلو دي فييغا تافاريس عن قرار الاغلاق، معتبراً أنه "قرار سيادي اتخذته السلطات الأنغولية من دون أي ضغط خارجي".

وكان أردوغان قد حثّ الزعماء الأفارقة على مساعدته في محاربة حركة غولن خلال زيارته الأخيرة للقارة.

ويذكر أن سلطات المغرب أغلقت كل المدارس المرتبطة بغولن في المملكة منذ كانون الثاني/ يناير 2016. 

اخترنا لك