لأسباب أمنية..إسرائيل تسحب سفيرها من القاهرة

إسرائيل تطلب من سفيرها في القاهرة دافيد جوفرين العودة مع طاقمه الذي يضم المتحدث باسم السفارة ايهود تسومت والقنصل العام يهودا جولان في كانون الأول/ ديسمبر 2016 بسبب الخشية على أمنهم الشخصي.

الخارجية المصرية وجهاز الشاباك الإسرائيلي أكدا عودة سفير إسرائيل لدى مصر إلى القدس المحتلة
الخارجية المصرية وجهاز الشاباك الإسرائيلي أكدا عودة سفير إسرائيل لدى مصر إلى القدس المحتلة
قامت إسرائيل بسحب مؤقت لسفيرها في القاهرة دافيد جوفرين مع طاقمه الذي يضم المتحدث باسم السفارة ايهود تسومت والقنصل العام يهودا جولان في كانون الأول/ ديسمبر 2016 بسبب "الخشية على أمنهم الشخصي".

وذكرت صحيفة تليغراف البريطانية عن مصادر مصرية قولها إن السفير الاسرائيلي تم سحبه من البلاد نهاية العام الماضي لأسباب أمنية.

وقد أكد كلّ من الخارجية المصرية وجهاز الشاباك الإسرائيلي هذا الخبر.

ووفقا للمصادر فإن السفير يعمل حاليا من القدس المحتلة، وتأمل الحكومة الاسرائيلية أن يعود إلى مقر عمله في القاهرة قريباً.

 

ولم تتضح على الفور أسباب هذه المخاوف الأمنية، إلا أنّ السفارة الإسرائيلية في القاهرة تعمل من مبنى صغير داخل مقر السفير جنوب القاهرة، وتحت حراسة مشددة بعد أن قام متظاهرون في أيلول/ سبتمبر 2011 بمحاصرة 6 من حرس السفارة الإسرائيلية داخل تحصينات معزولة فيها.

 

ويشير موقع السفارة الإسرائيلية في مصر إلى أن السفير زار متحف القاهرة في نوفمبر الماضي ومنذ ذلك الحين لم ترد أية أخبار عن أنشطة لجوفرين.


فيما أعلن المحلل السياسي المصري أمين المهدي الذي تربطه علاقة مباشرة مع مسؤولين إسرائيليين أن السبب خلف إعادة السفير إلى القدس هو توتر العلاقة المصرية الإسرائيلية بسبب خلاف حصل بين السيسي ونتنياهو حول الحدود المصرية مع قطاع غزة.

ونفت إسرائيل أن يكون سحب السفير سببه خلاف سياسي بين مصر وإسرائيل.