أستراليا تسحب الجنسية من قاطع رؤوس الجنود السوريين

صحيفة "ذا استراليان" تقول إن مقاتلاً أسترالياً في تنظيم داعش يدعى خالد شروف أصبح أول مواطن مزدوج الجنسية تسحب منه الجنسية الأسترالية بموجب قوانين مكافحة الإرهاب.

صورة أرشيفية لعناصر من داعش
قالت صحيفة "ذا أستراليان" الإسترالية إن "مقاتلاً" أسترالياً في تنظيم داعش يدعى خالد شروف أصبح أول مواطن أسترالي مزدوج الجنسية تسحب منه الجنسية الأسترالية بموجب قوانين مكافحة الإرهاب.

وتعيش أستراليا الحليفة القوية للولايات المتحدة ومعركتها ضد الإرهابيين في العراق وسوريا حالة تأهب تحسباً لهجمات متطرفين بينهم متشددون يحملون جنسيتها وعادوا من القتال في الشرق الأوسط.

ويقضي قانون صدر عام 2015 بأن أستراليا قد تسحب الجنسية من حاملي الجنسية المزدوجة إذا ثبت أنهم شنّوا أعمالاً متشددة أو أنهم أعضاء في تنظيم محظور.

وبحسب وكالة "رويترز" فقد أصبح اسم شروف معروفاً في 2014 بعدما ظهرت صور له هو وإبنه البالغ من العمر سبع سنوات وهما يمسكان برؤوس مقطوعة لجنود سوريين ما أثار غضبا عالمياً.

وقال متحدث باسم إدارة الهجرة في أستراليا لـ"رويترز" إن هناك مواطناً سحبت منه الجنسية لكنه أحجم عن الإدلاء بمعلومات إضافية.

اخترنا لك