استمرار الاحتجاجات في رومانيا

احتجاجات مستمرة في رومانيا لليوم الحادي عشر على التوالـي والآف الأشخاص يشاركون في احتجاجات تطالب باستقالة حكومة الحزب الاشتراكيّ الديمقراطيّ بسبب محاولتها كبح مكافحة الفساد، مقابل تظاهر المئات من مؤيّدي الحكومة خارج القصر الرئاسيّ في بوخارست ضدّ الرئيس الذي عبّر عن دعمه للحركة المناهضة لها.

استمرار الاحتجاجات في رومانيا
شارك أكثر من 10000 شخص في احتجاجات في رومانيا ليل الجمعة  لليوم الحادي عشر على التوالي.


وطالب المحتجون باستقالة حكومة الحزب الاشتراكيّ الديمقراطيّ بسبب محاولتها كبح مكافحة الفساد.


 منظّمو الاحتجاجات أطلقوا ايضا حملة لجمع الأموال لإجراء استطلاع للرأي حول حجم التأييد للمعسكر المناهض للحكومة.


 في المقابل،  تظاهر المئات من مؤيّدي الحكومة خارج القصر الرئاسيّ في بوخارست ضدّ الرئيس الذي عبّر عن دعمه للحركة المناهضة لها.

وكان وزير العدل الروماني استقال في 9 شباط/ فبراير الحالي بعد سلسلة تظاهرات احتجاجاً ضد مرسوم حكومي يخففّ العقوبات على جرائم الفساد.


وكانت الحكومة الرومانية عقدت جلسة طارئة  في 5 شباط/ فبراير ألغت خلالها مرسومها المثير للجدل بخصوص "العفو عن الفاسدين في حال كان الضرر نتيجة تصرفاتهم لا يتعدى 200 ألف ليو روماني (ما يعادل 44 ألف يورو)".

وتسببت أنباء إقرار المرسوم - الذي كان سيحمي عشرات السياسيين من الملاحقة القضائية بتهم فساد - في خروج أضخم مظاهرات في رومانيا منذ عام 1989.