التظاهرات مستمرة ضد قرار ترامب بشأن المهاجرين

التظاهرات تستمر في أنحاء مختلفة من الولايات المتحدة، احتجاجاً على قرار دونالد ترامب حظر دخول مواطني سبع دول ذات أغلبية مسلمة الاراضي الأميركية، والبيت الأبيض يدافع عن قرار ترامب، ويوضح أن حاملي تراخيص البطاقات الخضراء ليسوا مشمولين بمنع السفر إلى أميركا، لكنهم قد يخضعون لإجراءات أمنية دقيقة لدى وصولهم إلى مطاراتها.

تركزت التظاهرات قرب البيت الأبيض وفي عدد من المطارات
تستمر التظاهرات في أنحاء مختلفة من الولايات المتحدة، احتجاجاً على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب حظر دخول مواطني سبع دول ذات أغلبية مسلمة الأراضي الأميركية.

وتركزت التظاهرات قرب البيت الأبيض وفي عدد من المطارات.
وقال ترامب إن قراره ليس موجّهاً ضد المسلمين كما تقول بعض وسائل الاعلام، لافتاً إلى أن ادارة الرئيس السابق باراك اوباما سبق أن صنفت الدول السبع نفسها مصادر للارهاب.


وعلت الهتافات المنددة من أمام البيت الأبيض بقرار ترامب حظر دخول المهاجرين من سبع دول إسلامية لتسعين يوماً، وحظر دخول اللاجئين أيّاً كانت جنسياتهم لمدة 120 يوماً، فيما المدة مفتوحة بما يخص اللاجئين السوريين. 
ولم تنحسر رقعة التظاهرات في مطارات نيويورك ودالاس وسياتل، مع توارد الأنباء عن اعتقال مهاجرين من الدول المشمولة بقرار ترامب في المطارات.

وطالبت الهتافات ترامب بالتراجع فوراً عن قراره، ولا سيما أنه في نظر مطلقيها يجعل أميركا بلداً فاشياً.

وفي واشنطن ونيويورك وبوسطن وغيرها من الولايات، يبدو أن قرار ترامب لن يمرّ من دون صخب شعبي، فيما يجهد خصومه الديموقراطيون في مجلس الشيوخ، لإسقاط القرار قانونياً.

وقال تشاك شامر، نائب عن الحزب الديموقراطي إن "هذا القرار كان متهوراً، ولا يشبه أميركا. لقد تم تطبيقه بطريقة أدت إلى الفوضى والارتباك في عموم البلاد، ولن يؤدي إلا إلى تشجيع أولئك الذين يريدون أذيتنا. سيقدم النواب الديموقراطيون في مجلس الشيوخ تشريعا لإلغاء هذا القرار فوراً".

موجة الاعتراض هذه انسحبت على الجمهوريين أيضاً. إذ حذّر عضوا مجلس الشيوخ جون ماكين وليندزي غراهام من أن قرار ترامب سيؤدي إلى مزيد من الإرهاب بدل حماية الأمن القومي. 
قضائياً، أصدر المدّعون العامّون في 16 ولاية، من بينها نيويورك وكاليفورنيا ووبنسلفانيا بياناً انتقدوا فيه قرار ترامب، وأعلنوا الالتزام بالعمل على ضمان منع المعاناة عن أكبر قدر ممكن من الاشخاص، جراء الوضع الفوضوي الناتج عنه.

من جهته، دافع البيت الأبيض دافع عن قرار ترامب، موضحاً أن حاملي تراخيص البطاقات الخضراء ليسوا مشمولين بمنع السفر إلى أميركا، لكنهم قد يخضعون لإجراءات أمنية دقيقة لدى وصولهم إلى مطاراتها. 

هذه التوضيحات لم تطمئن عدداً كبيراً من المهاجرين، فالإيرانيون المقيمون في الولايات المتحدة مثلاً، طالبوا بتوضيحات خطية من البيت الابيض، وذلك وفق رئيس المجلس الأميركي الإيراني الوطني تريتا بارسي، لأن الإدارة تصدر معلومات متناقضة بين ساعة وأخرى.