وزير الخارجية الفرنسي يزور طهران الإثنين المقبل

الخارجية الفرنسية تقول إنّ وزير الخارجية جان مارك إيرولت يتوجه إلى طهران الإثنين المقبل للقاء الرئيس حسن روحاني ونظيره محمد جواد ظريف، والسفير الإيراني في باريس يوضح أنّ الزيارة ستكون سياسية واقتصادية في ظل ما تشكّله إيران من فرصة أمام الشركات الأوروبية والفرنسية لإقامة مشاريع استثمارية، وسط قلق المصارف الفرنسية من العقوبات الأميركية المحتملة وإمكانية عرقلتها تنمية العلاقات الاقتصادية.

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت
أعلنت الخارجية الفرنسية الجمعة أنّ وزير الخارجية جان مارك إيرولت سيتوجه إلى طهران الإثنين المقبل للقاء الرئيس حسن روحاني ونظيره محمد جواد ظريف.


وكان السفير الإيراني في باريس علي آهني قال في وقت سابق إنّ وزير الخارجية الفرنسي يقوم بزيارة رسمية إلى طهران على رأس وفد سياسي واقتصادي.

وأوضح آهني خلال كلمة ألقاها بملتقى "إيران سوق لاستكشاف الفرص" بأن زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى باريس في كانون الثاني/ يناير 2016، أسفرت عن إبرام 35 مذكرة تعاون وعقوداً تستهدف التمهيد لتطوير العلاقات الثنائية، وعلى إثرها سيجري وزير الخارجية الفرنسي زيارة إلى طهران الأسبوع المقبل على رأس وفد سياسي واقتصادي، والتي سيُعقد خلالها الاجتماع الأول للجنة الاقتصادية المشتركة برئاسة وزيري خارجية البلدين.

من جهة ثانية أكّد السفير آهني أن الشركة الفرنسية للتأمين على التجارة الخارجية "كوفاس" أعلنت استعدادها لتغطية عقود الشركات الفرنسية مع إيران، مستدركاً أن البنوك الفرنسية الكبرى تشعر بالقلق من العقوبات الأميركية المحتملة التي تعرقل تنمية العلاقات الإقتصادية والتي يتعين معالجتها.

كما بيّن أن نظرة الشركات الفرنسية إلى إيران بصفة شريك موثوق به وليست سوقاً تصديرية، ستكون عاملاً هاماً بنجاحها في السوق الإيرانية.