الهيئة السورية العليا: نعمل على تشكيل وفدنا وندعم الوفد العسكري في أستانة

الهيئة السورية العليا للمفاوضات تقول إن الهدنة في سوريا مطلب أساسي ويمثل نجاحها خطوة نحو الحل السياسي مع استثناء التنظيمات الإرهابية التي حددتها الأمم المتحدة، وتبدي دعمها لمفاوضات أستانة المرتقبة، مشددة على ضرورة الحضور العربي والدولي فيها، وتعلن عملها على تشكيل وفدها المفاوض إلى أستانة.

الهيئة: الهدنة مطلب أساسي لوقف نزيف الدم السوري
اعتبرت الهيئة السورية العليا للمفاوضات أنّ الهدنة في سوريا هي "مطلب أساسي لوقف نزيف الدم السوري، ويمثّل نجاحها خطوة مهمة نحو الحل السياسي وبناء الثقة"، وشددت في بيان لها على "ضرورة شمول الهدنة سائر الأراضي السورية، مع استثناء التنظيمات الإرهابية التي حددتها الأمم المتحدة".

وقالت الهيئة في بيان في ختام اجتماع استمر يومين في الرياض إنّه في ما يتعلق باللقاء المرتقب في أستانة فهي تؤكد "دعمها للوفد العسكري المفاوض واستعدادها لتقديم الدعم اللوجستي لهم، وتعبر عن أملها في أن يتمكن هذا اللقاء من ترسيخ الهدنة".

وحذرت الهيئة مما سمّته استمرار "الخروقات" للهدنة خاصة في وادي بردى والغوطة بريف دمشق.


وأكدت الهيئة في بيانها على "التفاعل الإيجابي مع أية مبادرة تُسهم في حقن الدم السوري وتعزيز فرص الحل السياسي"، مؤكدة رغبتها في استئناف المفاوضات بجنيف من دون أية شروط مسبقة، "ما دامت هذه المفاوضات منطلقة من مرجعية بيان جنيف واحد والتي رسمت مسار الحل السياسي".


كما شددت الهيئة في بيانها "على ضرورة الحضور العربي والدولي في المفاوضات، "مع التأكيد على وجوب الانطلاق من أجندة واضحة وجدول زمني محدد"، معلنة أنها تعمل على تشكيل وفدها المفاوض للجلسة المرتقبة في أستانة.