عباس: غالبية الأكراد لا يؤيدون فكرة الانفصال ولا يريدون تقسيم سوريا

رئيسة مجلس الشعب السوري هديّة عبّاس تقول إن غالبية الأكراد لا يؤيدون فكرة الانفصال عن سوريا، وأنّ دمشق تعمل ما بوسعها في الحفاظ على حقوق جميع المواطنين السوريين بمن فيهم الأكراد، وتؤكّد اعتراف دمشق بشبه جزيرة القرم كجزء لا يتجزأ من روسيا الاتحادية.

عباس: غالبية الأكراد لا يؤيدون فكرة الانفصال ولا يريدون تقسيم سوريا
قالت رئيسة مجلس الشعب السوري هديّة عبّاس إن أغلب الأكراد لا يؤيدون فكرة الانفصال عن سوريا، وأنّ دمشق تعمل ما بوسعها في الحفاظ على حقوق جميع المواطنين السوريين بمن فيهم الأكراد.

وقالت عباس في مقابلة خاصة مع "سبوتنيك" الروسية في ردّ على سؤال حول قيام الأكراد بتحرير مناطق عدة من المسلحين وإعلانهم بعض المناطق كمناطق بحكم ذاتي، "ليس لدينا مشاكل مع الأكراد، الأكراد مثلهم مثل أي مكون للشعب السوري وهم جزء من هذا الشعب. وما يجري في الشمال هو عبارة عن تطلعات شخصية فردية لبعض القادة الذين يتلقون أوامر مباشرة من الولايات المتحدة الأمريكية ومن بعض الدول الإقليمية. ونحن لن نسمح لأحد بأن يقسم سوريا على أسس طائفية أو عرقية. لن نعطي لأحد ذرة واحدة من التراب السوري. سوريا كانت وستبقى دولة موحدة".

وأوضحت عباس أنّ "أغلبية الأكراد لا يؤيدون فكرة الانفصال عن سوريا، ونحن سنعمل ما بوسعنا حتى نحافظ على حقوق جميع المواطنين السوريين بما فيهم الأكراد"، مشيرةً إلى أنّه في مجلس الشعب  يوجد أكثر من 10 نواب أكراد، والأكراد كانوا دائماً فاعلين في المؤسسات الحكومية السورية وهذا يعزز من التلاحم الوطني.

وشددت عباس أنّ الأكراد السوريين لا يريدون تقسيم سوريا وهم يناضلون من أجل سوريا موحدة، والمشكلة الحالية تتمثل ببعض الانفصاليين من القادة الأكراد.

عباس: القرم جزء لا يتجزأ من روسيا الاتحادية

من جهة ثانية أكّدت عبّاس أن الجمهورية العربية السورية وبعد الاستفتاء الشعبي الذي جرى في شبه جزيرة القرم تعترف بإعادة ضمها إلى روسيا الإتحادية. 

 وأشارت عباس إلى أنّ "ما حصل في جمهورية القرم هو التالي: هذه الجمهورية كانت ضمن الاتحاد السوفيتي وبعد تفكك الاتحاد السوفيتي قامت أوكرانيا بضمّها إليها، ولكن الاستفتاء الأخير الذي جرى في جمهورية القرم في 16 مارس/آذار 2014، أظهر تطلعات المواطنين للعودة إلى أصولهم أي إلى روسيا الأم".


وأضافت رئيسة مجلس الشعب السوري إنّ سوريا تعترف بجمهورية القرم كجزء لا يتجزأ من روسيا الإتحادية، مؤكّدة أنّ علاقات سوريا مع روسيا هي علاقات استراتيجية وستعمل دمشق على تحسين هذه العلاقات في كل المجالات، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقنصلية.