عزل أكثر من 12 ألف شرطي تركي للاشتباه بتورطهم في محاولة الانقلاب

السلطات التركية توقف 12801 ضابط شرطة عن العمل للإشتباه في صلاتهم بالداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الإنقلاب الفاشلة.

اعتقال عناصر من الشرطة التركية مستمر بعد محاولة الانقلاب الفاشلة
قالت الشرطة التركية إن السلطات أوقفت 12801 ضابط شرطة عن العمل للإشتباه في صلاتهم بالداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب فاشلة في تموز/ يوليو الماضي.
وذكرت محطة "سي.إن.إن ترك" إن هذه الخطوة جاء بعد فتح وزارة الداخلية تحقيقاً بشأن قوة الشرطة وبعد يوم بعد تمديد الحكومة التركية حالة الطوارئ ثلاثة أشهر أخرى.
وقالت الشرطة في بيان لها الثلاثاء إن من بين من تمّ وقفهم عن العمل في شتى أنحاء تركيا 2523 من قادة الشرطة، ويبلغ إجمالي عدد أفراد قوة الشرطة نحو 250 ألف فرد.
وتمّ بالفعل إقالة أو وقف عن العمل نحو 100 ألف شخص في الجيش والحكومة والشرطة والهيئة القضائية في حملة أعقبت محاولة الإنقلاب الفاشلة كما اعتُقل نحو 32 ألف شخص بسبب إتهامهم بدور  في تلك المحاولة.

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قال الأسبوع الماضي إن تركيا ستستفيد من تمديد حالة الطوارئ ثلاثة أشهر أخرى بعد إعلانها عقب محاولة الإنقلاب الفاشلة في 15 تموز/ يوليو قائلاً إن هناك حاجة لمزيد من الوقت لضبط المسؤولين عن تلك المحاولة. وأشار إلى أنها قد تستمر أكثر من عام. 

وتطالب تركيا الولايات المتحدة بتسليم غولن ومحاكمته على اتهامات بتدبيره محاولة الإنقلاب للإطاحة بنظام الحكم في وقت ينفي فيه غولن أي دور له في هذا السياق، ويعيش  في منفى اختياري بولاية بنسلفانيا الأميركية منذ عام 1999.