كلينتون: نُخرج داعش من العراق ... إلى سوريا

مرشحة الحزب الديمقراطي للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون، تقول إن التقدم العسكري الأميركي في العراق، يساعد على إخراج داعش من هناك وحصر التنظيم في سوريا.

كلينتون: تقدمنا في العراق يساعد على حصر التنظيم في سوريا
قالت مرشحة الحزب الديمقراطي للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون، إن التقدم العسكري الأميركي في العراق "يساعدنا، ونأمل أننا خلال سنة سنتمكن من إخراج داعش من العراق ومحاصرتهم في منطقة جغرافية ضيقة في سوريا"، مشيرة إلى أنه "علينا أن نعترف بأن التنظيم تمكن من تجنيد المقاتلين الأجانب الذين عملوا كمرتزقة".

وجاء هذا التصريح خلال سجال حاد خاضته كلينتون مع منافسها الجمهوري دونالد ترامب، خلال أول مناظرة بينهما في جامعة هوفسترا بولاية نيويورك.

وكشفت كلينتون أنها طرحت خططاً لهزيمة داعش و"هذه الخطط تشمل ملاحقتهم الكترونياً"، لكنها أكدت أن ذلك لا ينفي تكثيف الغارات الجوية ضد داعش وأن "ندعم شركاءنا وحلفاءنا العرب والكرد من أجل هزم داعش في الرقة وفي الخلافة التي يزعمون أنهم أقاموها".

وأكدت كلينتون أنه لا بد من استهداف قادة داعش تماماً كما حصل مع قادة القاعدة، وقالت إن التقدم في العراق "يساعد على حصر التنظيم في سوريا".

أما المرشح الجمهوري فقال إن الفراغ الذي تركه سحْب الجنود الأميركيين من العراق، هو الذي أوجد داعش مضيفاً "لو استوْليْنا على النفط في العراق ما كان داعش ليتشكل".

والمرشحان استهلا المناظرة بتبادل الاتهامات في الشأن الاقتصادي بعدم حيازة أي منهما حلولاً مجدية لإيجاد وظائف جديدة.

وامتد السجال للحديث حول القضايا العرْقية في الولايات المتحدة، حيث أشارت كلينتون إلى أن منافسها لديه سجل حافل في ما يتعلق بالتمييز العنصري.

اخترنا لك