زعيم بوكو حرام يظهر في تسجيل مصور بعد إعلان نيجيريا إصابته

زعيم جماعة بوكو حرام أبو بكر شيكاو يظهر في فيديو مسجل، بعد إعلان القوات الجوية في الجيش النيجيري مقتله مع عدد من الأعضاء البارزين في الجماعة.

شيكاو:"ذعتم الخبر ونشرتموه في وسائلكم الإعلامية عن أنكم أصبتموني وقتلتموني وها أنا ذا".
ظهر زعيم جماعة بوكو حرام المصنفة إرهابية دولياً "أبو بكر شيكاو" الأحد في تسجيل مصور نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي، نفى فيه تصريحات الجيش النيجيري بأنه أصيب بجروح خطيرة.

 

وقالت القوات الجوية النيجيرية الشهر الماضي إنها قتلت أعضاء بارزين من جماعة "بوكو حرام" بمن فيهم زعيمهم شيكاو.
وتشير بعض التقديرات إلى أن الجماعة التي أعلنت مبايعتها لداعش قتلت نحو 15 ألف شخص وشردت أكثر من مليونين، بعدما سيطرت في أواخر 2014 على مساحة من الأرض في نيجيريا، تقارب مساحة دولة بلجيكا، ثم عادت وخسرتها مطلع عام 2015 على أيدي قوات نيجرية وبمساعدة جنود من دول مجاورة.


وقال شيكاو في الفيديو المسجل "أذعتم الخبر ونشرتموه في وسائلكم الإعلامية عن أنكم أصبتموني وقتلتموني وها أنا ذا"، وقال شيكاو إن الفيديو موجه إلى "طغاة نيجيريا بالتحديد وغرب افريقيا بشكل عام".


وأضاف في تسجيل بالفيديو مدته 40 دقيقة، نُشر على موقع يوتيوب "لن أُقتل حتى يحين أجلي".

 وكان الجيش قد أعلن في السابق مقتل شيكاو، ليظهر ويؤكد على أنه بخير ويدلي بتصريحات في تسجيلات مصورة.

 وجاءت تصريحات القوات الجوية الشهر الماضي، بعد أيام من إعلان تنظيم داعش الذي بايعته بوكو حرام العام الماضي تعيين زعيم جديد لفرع التنظيم في غرب إفريقيا، فيما بدا أنه رفض لشيكاو.


 وتم تجاهل هذا التعيين في وقت لاحق في تسجيل صوتي مدته عشر دقائق، نشر على مواقع التواصل الاجتماعي لرجل قال إنه شيكاو يكشف فيه عن انقسامات داخل الجماعة المتشددة.

 ورغم ذلك، وفي دلالة على أن الجماعة لا تزال قادرة على إلحاق أضرار، قال مصدران أمنيان لرويترز في تشاد، إن من يشتبه بأنهم مسلحون من بوكو حرام قتلوا أربعة جنود من تشاد، وأصابوا ستة آخرين في هجوم نفذ ليلة السبت قرب بلدة كايجا. وأضاف المصدران أن سبعة من المسلحين قُتلوا عندما ردت القوات بإطلاق النار على المهاجمين.