شهداء في تفجيرات تكريت وتحرير الخانوكة جنوب الشرقاط

سقوط عدد من الشهداء والجرحى في تفجيرات على المدخل الشمالي لمدينة تكريت بالتزامن مع وصول موكب أمني رفيع إلى أحد الحواجز، والقوات العراقية تستكمل عملية تحرير ما تبقى من مناطق شمال محافظة صلاح الدين وترفع العلم العراقي فوق قرية الخانوكة جنوب الشرقاط بعد تحريرها.

التفجيرات وقعت عند الحاجز الرئيسي الشمالي لتكريت
تحدّث مراسل الميادين عن وقوع عدد من الشهداء في تفجيرات وقعت على المدخل الشمالي لمدينة تكريت.


وأوضح مراسلنا أن 3 سيارات مفخخة فجرّت في تكريت، منها تفجيران قبل  وصولها إلى "حاجز الأقواس" شمال المدينة وواحدة داخل الحاجز،  بالتزامن مع دخول موكب يضم رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية حاكم الزاملي وقائد الشرطة ومسؤول اللجنة الامنية في مجلس المحافظة الشيخ جاسم الجبارة اللذين نجيا من التفجيرات. 


وكان المراسل قد تحدّث عن سقوط  13 شهيداً في التفجيرات قرب الحاجز.

وفي سياق منفصل، أطلقت القوات العراقية عملية تحرير ما تبقى من مناطق شمال محافظة  صلاح الدين حيث انطلق "اللواء 35" من الفرقة المدرعة التاسعة و"لواء 51"  من الحشد الشعبي بإسناد طائرات الجيش العراقي، وطائرات التحالف لتحرير مناطق الزوية والنمل والمسحك ومنطقة الخانوكة. 

ونتيجة العملية حررّت القوات العراقية المشتركة قرية الخانوكة جنوب الشرقاط ورفعت العلم العراقي عليها.
وكانت القوات العراقية قد حررت جزيرة البغدادي غرب البلاد بالكامل من تنظيم داعش، واشتركت مع الفرقة السابعة ولواء سبعة وعشرين ولواء ثمانية وعشرين ولواء مغاوير الجزيرة والحشد الشعبي في هذه العمليات وخاضت معركة نوعية وبإسناد كبير من القوة الجوية وطائرات الجيش وطائرات التحالف الدولي.