الكرملين: المهمة الرئيسية في سوريا فصل المعارضة عن التنظيمات الإرهابية

مصدر روسي يقول إن موسكو تصر على إطلاع الدول الأخرى على الاتفاق مع أميركا حول سوريا، والكرملين يرى أن صمود الهدنة "الهشة" سيفتح الباب أمام الحل السلمي.

اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا يعطي أملاً للدفع بالعملية السياسية إلى الأمام
أعلنت الرئاسة الروسية "أن الهدنة في سوريا لا تزال هشة، لكن صمودها سيفتح الباب أمام الحل السلمي" مؤكدة أن "المهمة الرئيسية هي فصل المعارضة عن التنظيمات الإرهابية".

وأشار الكرملين في بيان له إلى أن "اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا يعطي أملاً للدفع بالعملية السياسية إلى الأمام" مضيفاً أنه "من المستحيل التقدم إلى الأمام في تهدئة الأمور بسوريا دون الفصل بين الإرهابيين والمعتدلين".
من جهة ثانية قال مصدر في الخارجية الروسية "إن موسكو تصرّ على إطلاع الدول الأخرى على الاتفاق مع أميركا حول سوريا وإنّ الاتفاقيات حول وقف إطلاق النار في سوريا تبعث الأمل على إمكانية السير بالعملية السلمية". وأشار المصدر إلى أنّ "المهمة الرئيسية في سوريا هي الفصل بين المعارضة المعتدلة والمجموعات الإرهابية ولا يمكن التقدم دون ذلك".

في هذا الوقت فنّد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الانتقادات للاتفاق الأميركي الروسي حول الهدنة في سوريا قائلاً "إن العنف سيزيد بدرجة كبيرة لولا الاتفاق، الأمر الذي كان سيتسبّب بذبح سوريين أو إضطرارهم الى الفرار".

وفي مقابلة إذاعية اعتبر كيري أن الاتفاق هو "فرصة أخيرة للإبقاء على سوريا موحدة" مشيراً إلى أن "الاتفاق يحظى بتأييد أوباما الذي اجتمع معه أمس الثلاثاء".

ودافع كيري عن المعارضة "المعتدلة" التي تدعمها بلاده قائلاً "إنها وحلفاءها في الخليج كانوا في الجانب الخاسر أمام القوات الحكومية التي تتلقى المساندة من روسيا".

ونصّ الاتفاق الروسي الأميركي الذي تم التوصل إليه مساء الجمعة الماضي على بدء هدنة لسبعة أيام يتم خلالها توزيع المساعدات الإنسانية على أن يبدأ الجيشان الأميركي والروسي تنسيق الضربات الجوية ضد جبهة النصرة وداعش إذا صمدت الهدنة في منطقة متفق عليها من سوريا.

اخترنا لك