المحكمة الاسرائيلية ترفض الالتماس لانهاء اعتقال الأسير مالك القاضي

المحكمة الاسرائيلية العليا ترفض الالتماس لإنهاء الاعتقال الاداري للأسير مالك القاضي المضرب عن الطعام منذ 60 يوماً.

رفضت المحكمة الإسرائيلية الالتماس لإنهاء اعتقال الأسير مالك القاضي. وكانت قد قدمت محامية الأسير أحلام الحداد الأحد الماضي للمحكمة الإسرائيلية التماساً بعد تدهور حاد في حالته الصحية نقل على إثرها لغرفة العناية الفائقة في مشفى "ولفسون" الإسرائيلي.

التدهور الحاد طرأ على صحة الأسير القاضي بعد محاولة تغذيته قسرياً واعتداء السجانين الإسرائيليين عليه، في ظل استمرار سلطات الاحتلال في اعتقاله والمماطلة في إلغاء قرار اعتقاله الإداري.

يذكر أن  الأسير مالك القاضي المضرب عن الطعام منذ 60 يوماً دخل في غيبوبة بعد إعلانه الاستمرار في الاضراب عن الطعام حتى انتهاء الإعتقال الإداري له. وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت القاضي في شهر أيار/ مايو الماضي ثم حولته للاعتقال الإداري دون أن توجه إليه أي تهمة تذكر. وسبق أن اعتقل لمدة أربعة أشهر وأفرج عنه في شهر نيسان/ أبريل الماضي قبل أن يعيد الاحتلال اعتقاله مجدداً.

ويواجه 700 فلسطيني الاعتقال الإداري وفق القانون المتوارث منذ فترة الانتداب البريطاني الذي يقضي باعتقال أي شخص بأمر عسكري دون إبداء الأسباب أو توجيه تهمة إليه أو محاكمته. والعديد من الأسرى الفلسطينيين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية احتجاجاً على هذه السياسة. ومن بين الأسرى المضربين عن الطعام الأسيران محمد ومحمود البلبول اللذان أعلنا مواصلة إضرابهما رافضين القرار الإسرائيلي بتجميد اعتقالهما الإداري. 

اخترنا لك