فرنسا: توقيف شخصين على علاقة بسيارة "مشبوهة تحتوي قوارير غاز"

فرنسا توقف شخصين بعد العثور في قلب باريس على سيارة تحتوي على قوارير غاز غير مجهزة بصاعق تفجير، وتفتح تحقيقاً في "عمل إرهابي".

فتح فرنسا تحقيقاً في "عمل إرهابي" على خلفية الاعتداءات التي طالتها مؤخراً
فتح فرنسا تحقيقاً في "عمل إرهابي" على خلفية الاعتداءات التي طالتها مؤخراً
أوقف شخصان في فرنسا بعد العثور في قلب باريس في عطلة نهاية الاسبوع الماضي، على سيارة تحتوي على قوارير غاز غير مجهزة بصاعق تفجير، وفتح تحقيق في "عمل إرهابي" على خلفية الاعتداءات التي طالت فرنسا مؤخراً.

وأوضح مصدر في الشرطة إنه تم الاتصال بالمحققين المتخصصين في قضايا الارهاب واجهزة الاستخبارات، بعدما ابلغ موظف في احدى الحانات بالقرب من كاتدرائية نوتردام بباريس الاحد بوجود السيارة.

وكان هذا الموظف لاحظ وجود قاروة غاز على احد مقاعد السيارة، وقد انيرت اضواؤها من دون أن تحمل لوحة تسجيل.

واوضح مصدر قريب من التحقيق ان تلك القارورة كانت فارغة، لكن الشرطيين عثروا على خمسة قوارير غاز اخرى مليئة في الصندوق الخلفي للسيارة.

ولم يعثر المحققون داخل السيارة على أي نظام تفجير.

وكانت السيارة مركونة في شارع صغير بالعاصمة، غير بعيد عن رصيف مونتيبيلو قبالة كاتدرائية نوتردام التي يزورها الاف السياح، بحسب مصدر امني.

وفي رسالة وجهتها الى قائد شرطة باريس تحدثت رئيسة الدائرة البلدية فلورانس بيرتو عن العثور على "دفتر صغير يحتوي على ملاحظات بالعربية" في السيارة.

وقالت هذه المسؤولة إن السيارة "ركنت بشكل غير قانوني لاكثر من ساعتين وذلك رغم العديد من الاتصالات الهاتفية التي اجراها تاجر بالمفوضية" للإبلاغ عنها.