الزاملي: داعش يقوم بمحاولات عديدة للحفاظ على ما تبقى من مناطق نفوذه

رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية يقول إن لا أجنحة دفاعية لتنظيم داعش في معارك الميدان وأنه يخسر منطقة تلو الأخرى وتخرج من قبضته بأوقات قياسية. بدوره خبير استراتيجي يؤكد أن مساحات سيطرة داعش تتقلص ويرجح قرب انهيار البنية التنظيمية لداعش.

الزاملي: داعش يحدث أسلوب احتجازه للمواطنين العراقيين كدروع بشرية
قال حاكم الزاملي رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية إن لا أجنحة دفاعية لتنظيم داعش في معارك الميدان، مشيراً إلى أن منطقة تلو الأخرى تخرج من قبضته وبأوقات قياسية.

وأوضح الزاملي أن "داعش في محافظة الأنبار كان يراهن على المواقع الاستراتيجية لإدامة مناورته والتمدد، لكن سرعة انهيار عناصره في الفلوجة والخالدية والرطبة والعديد من المناطق الأخرى كانت بمثابة المسمار الأخير في نعش خططه العسكرية المعتمدة ضمن استراتيجية إطالة البقاء"، وفق تعبيره.

وأكد الزاملي أن محاولات عديدة يقوم التنظيم للحفاظ على ما تبقى من مناطق تحت نفوذه، مشيراً إلى أن أولى تلك المحاولات "إجراء تحديث على أسلوب احتجاز المواطنين كدروع  بشرية بأساليب صارمة تصل إلى القتل والتعذيب، ولاسيما في قضائي الحويجة قرب كركوك والشرقاط شمال صلاح الدين حيث الهدف المقبل للقوات العراقية المشتركـة".

بدوره قال محمد محيي خبير استراتيجي إن مساحات سيطرة داعش تتقلص. وأشار إلى نفور اجتماعي في المناطق التي كان يسيطر عليها. كذلك لفت إلى أن القوات العراقية تجري تحشيدات عسكرية لتحرير المدن التي يمسك بها داعش، مرجحاً قرب انهيار البنية التنظيمية لداعش.