مذكرة التفاهم بين البنتاغون والبيشمركة لا تمسّ سيادة العراق

وزارة الدفاع العراقية توضح أن مذكرة التفاهم الموقعة بين البنتاغون ووزارة البيشمركة، لا تتضمن أي وجود لقواعد عسكرية اميركية أو للتحالف الدولي، أو أي أمر سيادي من صلاحية الحكومة الاتحادية. ووزير الخارجية الأميركي يؤكد عزم التحالف الأميركي على دحر داعش في سوريا والعراق وليبيا.

ما حصل هو مذكرة تفاهم لشروط تقديم مساعدة أميركية لرواتب البيشمركة
أوضحت وزارة الدفاع العراقية أن مذكرة التفاهم الموقعة بين البنتاغون ووزارة البيشمركة، لا تتضمن أي وجود لقواعد عسكرية اميركية أو للتحالف الدولي، أو أي أمر سيادي من صلاحية الحكومة الاتحادية.

وقالت الوزارة في بيان إن ما تم توقيعه في إقليم كردستان، هو مذكرة تفاهم لشروط تقديم مساعدة أميركية لرواتب البيشمركة، فيما بينت الوزارة أن المذكرة تتضمن انسحاب قوات البيشمركة، وقوات الاقليم الاخرى من المناطق المحررة في عمليات نينوى، بحسب جدول زمني تقره بغداد.

وتضمنت المذكرة بحسب الوزارة إسناداً مؤقتاً لقوات التحالف الدولي في كردستان العراق، لعمليات تحرير نينوى بعد استحصال موافقة بغداد.

من ناحيته، أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري عزم التحالف الأميركي على دحر داعش في سوريا والعراق وليبيا.

وخلال مؤتمر صحافي عقب الجلسة الافتتاحية لمؤتمر دول التحالف، أشار كيري الى أن التجنيد في صفوف التنظيم تقلص فيما تضاعف التمرد في صفوفه.