أوباما: أميركا ستكون رأس الحربة في الضفة الشرقية لأوروبا

الرئيس الأميركي باراك أوباما يرفع من لهجة التصريحات المتبادلة بين أميركا وروسيا، ويكشف عن نية بلاده نشر الدرع الصاروخية في بولندا، وتعزيز حضورها في الضفة الشرقية لأوروبا، معتبراً أنه بإمكان أوروبا الاعتماد دائماً على الدعم الأميركي.

أوباما اعتبر أن التزام أميركا في الدفاع المشترك راسخ ولن يتغير (أ ف ب)
أوباما اعتبر أن التزام أميركا في الدفاع المشترك راسخ ولن يتغير (أ ف ب)
قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن بلاده ستعزز من تواجدها على الضفة الشرقية من أوروبا، وستكون رأس الحربة من خلال نشر الدرع الصاروخية في بولندا.

وشدد أوباما خلال كلمته في قمة حلف شمال الأطلسي في بولندا، على أن التزام أميركا في الدفاع المشترك "راسخ ولن يتغير ويمكن لأوروبا أن تعتمد على دعم الولايات المتحدة دائماً"، وأضاف "روسيا شاركت في أعمال استفزازية ضد دول أعضاء في حلف شمال الأطلسي"، ولكنه اعتبر في الوقت نفسه إن دول الحلف "تعتقد بإمكانية تحقيق تقدم في العلاقات مع روسيا".

وكان البيت الأبيض أعلن أن الرئيس الأميركي سيقطع زيارته إلى أوروبا، وسيعود إلى الولايات المتحدة على خلفية تداعيات هجوم مدينة دالاس الذي أسفر عن مقتل 5 عناصر من الشرطة.

وقال أوباما من وارسو "ليست هذه الصورة التي نريدها لأنفسنا كأميركيين.. من شن هجمات دالاس لا يمثل الأميركيين من أصول أفريقية"، وأضاف "أميركا ليست مقسمة وحتى أهالي الضحايا عبروا عن مخاوفهم من الاعتداءات على رجال الشرطة.