صلاة موحدة في الفلوجة والخطيب الهميمي يصف تحريرها بالإنجاز الوطني

صلاة وخطبة موحدة في مدينة الفلوجة بعد تحريرها من داعش. ورئيس ديوان الوقف السني الذي أمّ الصلاة يدعو العراقيين إلى التوجه إلى نينوى لتحريرها مؤكداً أن قدرهم أن يعيشوا ويموتوا وينتصروا معاً.

صلاة الجمعة هي الأولى بعد تحرير الفلوجة من داعش
أُقيمت اليوم صلاة وخطبة موحدة في مدينة الفلوجة بإمامة رئيس ديوان الوقف السني في العراق الشيخ عبد اللطيف الهميم الذي أكد أن معركة الفلوجة إنجاز وطني.

ودعا الشيخ الهميم العراقيين إلى التوجه نحو نِينوى لتحريرها وباقي المدن العراقية من داعش. 

وقال الهميم إن قدر العراقيين أن يعيشوا ويموتوا وينتصروا سوية ومعاً.

وهذه الصلاة هي الأولى بعد تحرير المدينة من داعش الذي ظل مسيطراً عليها لأكثر من عامين. وشارك في الصلاة قائد عمليات تحرير الفلوجة عبد الوهاب الساعدي إلى جانب عدد من علماء الدين وأهالي المدينة.