لبنان يدين هجوم أورلاندو: سنقاتل الإرهاب التكفيري سوياً

وزارة الخارجية والمغتربين في لبنان تدين الهجوم الذي ضرب أورلاندو الأميركية، وترى أن الهجوم "تزامن مع اعتداء إرهابي مؤسفٍ آخر شهدته بيروت أمس الأحد"، وتؤكد أن هذه الاعتداءات "تشدّ من عزيمتنا المشتركة لمواصلة القتال سوياً في معركتنا المشتركة ضد الإرهاب التكفيري، والتي ستحسمها جيوشنا الوطنية".

الخارجية اللبنانية: لا أحد ولا دولة بمنأى عن هذا الإجرام المعولم الأعمى بفكره ووحشيته
دانت وزارة الخارجية والمغتربين في لبنان "الهجوم الإرهابي الجبان"، الذي ضرب مدينة أورلاندو الأميركية بالأمس.
وتبنى تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم.
وقالت الخارجية اللبنانية في بيان نشر على موقع الوزارة الالكتروني، "تؤكّد الوزارة على تضامن لبنان مع الولايات المتحدة الأميركية الصديقة، شعباً وحكومة، وعلى تعازيها الصادقة بالضحايا الأبرياء".
ورأت الخارجية اللبنانية أن الهجوم "يتزامن مع اعتداء إرهابي مؤسفٍ آخر شهدته بيروت أمس الأحد"، وتابعت إنّ هذه الاعتداءات المدانة "تشدّ من عزيمتنا المشتركة لمواصلة القتال سوياً في معركتنا المشتركة ضد الإرهاب التكفيري، والتي ستحسمها جيوشنا الوطنية". 
وشددت الخارجية اللبنانية على أن "لا أحد ولا دولة بمنأى عن هذا الإجرام المعولم الأعمى بفكره ووحشيته"، مؤكدة على "أهمية تضافر الإرادات السياسية الصادقة على المستويين الإقليمي والدولي، من أجل القضاء التام على داعش وسائر التنظيمات الإرهابية".   

وكان قتل 50 شخصاً وجرح أكثر من 53 في إطلاق نار داخل أحد الملاهي الليلية في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا فجر الأحد.


وقالت الشرطة المحلية في المدينة، إن إطلاق النار وقع في ملهى Pulse للمثليين. 

أما في بيروت فقد جرح شخصين في عبوة ناسفة في منطقة الظريف غرب العاصمة اللبنانية بيروت، وضعت بالقرب من مبنى بنك لبنان والمهجر ومجمع الكونكورد، بعد وقت الإفطار حيث تكون الشوارع شبه فارغة.
            

سلام يترأس اجتماعاً طارئاً بحث تفجير فردان وملف العقوبات الأميركية

من جهته، وصف رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام التفجير بــ "الارهابي". وقد ترأس سلام اجتماعاً طارئاً بحث أيضاً ملف العقوبات الأميركية. وضمّ الاجتماع وزير المال وحاكم مصرف لبنان ورئيس جمعية المصارف. ولفت وزير المال علي حسن خليل إلى أن هناك إجماعاً على استنكار التفجير الإرهابي، معتبراً أنه يهدف إلى ضرب الاقتصاد والأمن القومي في لبنان.